20/08/2006

 
بكت بكتني
 

بكت بكتني .. سالن دموعي عبرتي خنقتني .. وقتا تلاقينا
ونا بكيت معاها .. وما تريد والي ع البكا ينهاها
وين ما بكت بكت اللي يالاها .. ونا زاد لاخر دمعتي سبقتني
ياما نهيت العين عن مدعاها .. لا تبعّت رايي ولا سمعتني
بكت مشتاقه .. ونا من بكاها لوعتي حراقه
لا غيتها دارت جديد علاقة .. الحمت نارها كاس الغرام سقتني
ونا بالعيون السود مالي طاقة .. وهي بالحراب الماضيه طعنتني
بكت بكايه .. العين مالها سيره ولا سهرايه
مفيت ما علي ماضي قديم معايا .. عليها خطر حاست بعد راعتني
ونا من حذاها غير كامي دايا .. مشيت شورها عطف الحنان همتني
بكت منظامه .. تبكي بكا عيل نهار فطامه
عليها خطر ماضي وجا لوهامه .. شلال دمعها داير اللي شغلتني
وراها الخاطر رايجات رمامه .. إلا مغير قسميتي اللي غلبتني
بكت وانهالت .. ياما جرى للعين ياما عانت
لا سلّمت للياس لا استكانت .. ولا نسيتها م البال لا نسيتني
معاي خلفت لوعة غلا مازالت .. تناوض وتنقص وين ما هفتني
بكت بكتني .. سالن دموعي عبرتي خنقتني .. وقتا تلاقينا


مع تحياتي

 
الباحث احمد الحوتي
 
ahmed_alhuoty@yahoo.com
 

أرشيف الكاتب


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com