قصيده في هجاء راس الشر في ليبيا

للشاعر: موسى عبدالحفيظ

 
ألا يا بنى ليبيا زففتم لها البشرى
فدمتم لها جندا ودمتم لها ذخرا
بكم رفعت من بعد ذل جبينها
وطاولت الدنيا بهاماتكم فخرا
ودفعتم لواء للجهاد وقلتموا
نموت فداها، أو نزف لها النصرا
على كل من داسوا ثراها وخيموا
عليها كليل ما استبانت له فجرا
ومن دنسواً بالخبث كل طيوبها
وغالوا شبابا لاح فى وجهها نظرا
تفشوا بها داء سرى فى عروقها
وأوغل حتى العظم ينخرها نخرا
فعادت وما فيها عزيز معزز
ولا الحر يحيا إن أراد بها حرا
تذيق أبى النفس ضيما لئامها
وتودى لمن يعصى لسيدهم أمرا
وتشبع من يبدى استياء مذلة
وتسقى الذى يأبى الخضوع لها المرا
ومد لها فى احلبل حتى تباعدت
وظنت بأن الأمر صار لها حكرا
وظنت غرورا انها قد تمكنت
ومدت لها فى عمق تربتنا جذرا
وأنا تروضنا خضوعا وطاعة
ومهما أذقنا المر لن ننتهى صبرا
 

****

فقد آن أن يدرى الطغاة بأننا
يهون علينا أن نجوع وأن نعرى
وأن يلهب السوط اللعين جلودنا
وتلتهم القضبان من عمرنا العمرا
ونذهب فى الدنيا شتاتا ممزقا
يضيق بنا صدر فيلقمنا صدرا
وتنثرنا الأيام فى كل مهجر
ففى مشرق شطرا وفى مغرب شطرا
ويفجأ موت الغدر منا أعزة
فلا يجدوا فى أرض آبائهم قبرا
ولسنا نرى للذل نحنى جباهنا
ولو كسروا بالظلم أعناقنا كسرا
فنحن بنو من لقنوا كل معتد
دروسا عهلى التاريخ شادت لنا ذكرى
كرام أباة لا تلين قناتنا
وإذ يمكر الباغون نوسعهم مكرا
ألا قد أتى وقت يرى فيه من طغى
بأنا نضهنا اليوم كى نطلب الثأرا
لمن جرعوا قهرا ومن أشبعوا أسى
ومن سجنوا ظلما ومن قتلوا غدرا
ومن أطعموا للحرب حتى إذا انجلت
عن الموت والخسران هم حملوا الوزرا
 

****

فما سلم الناجون منها بجلدهم
وما سلم القتلى ولا سلم الأسرى
أيحسب إن أرخى قليلا قيودنا
وأبدل بعد السعر أيامنا يسرا
وأوهم قوما انه عاد نادما
وقدم عما كان من جرمه العذرا
بأنا ننسى ما جنى فى سنينه
ثمان من التنكيل قد لقحت عشرا
أيا بعد ما يصبو اليه فجرحنا
تأبى على كف التآسى ولن يبرا
بغير اشتعال السخط فى كل مهجة
وغير انتفاض الشعب فى وثبة كبرى
تطيح برأس الشر من رعش بغيه
وكل يد للظلم تبترها بترا
 

****

هنا يقف التاريخ كى ينحنى لنا
ويفتح للعهد الذى نبتدى سفرا
هنا اليوم ترتج الدنا من زئيرنا
وتتخذ الأوغاد من خوفها وكرا
هنا اليوم يزهو من شدا المجد باسمهم
ومن سلكوا من قبلنا المنهج الوعرا
وقد علموا انا حفظنا عهودهم
ولم ندع الأشواك تمنعنا السيرا
وأنا الى الميدان تمشى صفوفنا
وأرواحنا للنصر نحملها مهرا

 

نقلا عن موقع الجبهة الوطنية لإنقاد ليبيا


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com