21/03/2006


 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان اعتصام وتظاهرة 20 مارس 2006م

 

 

عهدا لجيشنا الليبي، جنوده وضباطه، مجيشيه ومدنيه، طلبته ونسائه الذين تنكر لهم القذافي.

وووفاءا منا لمن دفعوا الثمن باهضا لمايزيد عن العقد من الزمن في محارق أوغندا وتشاد.

وتضامنا مع كافة أقارب قتلانا ومفقودينا وأمهاتهم وذويهم، أراملهم وأيتامهم.

 

نقف اليوم، الاثنين، في الـ 20 من مارس 2006م أمام مكتب اتصال القذافي في العاصمة الأمريكية واشنطن مذكرين ومصلين صلاة الغائب على أرواح قتلانا في أكبر مجزرة وتنكر للجيش الليبي في تاريخ شعبنا، ومستحضرين واجبنا تجاه أرواح رفاقنا في مذابح كل من زوار وفادا ووادي الناموس ووادي الدوم، والسارة، وكذلك "أوزو" وشريطها الذين من أجلهما أقام القذافي الدنيا ولم يقعدها حتى أحرق الجيش الليبي برمته في تشاد وأهلك خيرة أبناء شعبنا الليبي وشبابه، ثم سلمها طائعا مختارا خوفا على كرسي حكمه واستدامة لتسلطه بعد أن أحرق جيشنا الليبي لما يزيد على العقد من الزمن في الرمال المتحركة، فقتل منه عشرات الآلاف بين وطيس المعارك ولظى الصحراء ومخالب العطش والجوع في القفار.

 

إننا في هذا اليوم نجد لزاما علينا أن نحمل القذافي المسؤولية المباشرة عن تلك الطوام وغيرها مما لحق بقواتنا المسلحة الليبية بصفته المسؤول المباشر و(القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية) وضرورة المطالبة بالآتي:

 

أولا –الاعتراف بجريمته البشعة من تنكر في حق جيشنا الليبي من عسكريين ومدنيين، وطلبة ونساء بعد الزج بهم في كافة حروبه.

 

ثانيا- الافصاح عن قوائم وأسماء وأرقام ورتب وكتائب كافة المفقودين والقتلى في حربي أوغندا وتشاد.

 

 ثالثا- كم عدد عشرات الآلاف من الليبيين الذين زج بهم القذافي في حرب تشاد، ومن رجع ومن قتل ومن فقد؟

 

رابعا- ضرورة الكشف عن أماكن المقابر الجماعية التي كدست فيها جثامين وجثت الليبيين، بما لايليق مع مقدساتنا ولا أعراف شعبنا ولا أبسط قيمنا وأخلاقنا.

 

خامسا- تجميع رفات كل قتيل أو ميت من العطش على حدة، وأخذ عينات من أحماضهم النووية وبصامتهم الوراثية ومقارنتها بعائلات المفقودين والقتلى.

 

سادسا- إرجاع كافة الجثامين والهياكل العظمية المتعرف علي هوية أشخاصها إلى أهاليها، ومن ثم دفنهم في مقابر ليبية تليق بشرفهم العسكري وخدمتهم الوطنية، مع إقامة صلاة الجنازة عليهم.

 

سابعا- تقديم الاعتذار الرسمي لأهالي وثكالى وأرامل وأيتام المفقودين والقتلى عن جرم إهانة قتلاهم المادية والمعنوية.

 

ثامنا- تعويض كافة أهالى المفقودين والقتلى وأراملهم وأيتامهم وأهاليهم عن الضرر والفقد المادي والمعنوي.

 

تاسعا- الشروع في إنفاق "البليون يورو" المعدة لشراء الأسلحة وطائرات الشينوك على خدمة أبناء شعبنا المفقر والمعدم بإنشاء المستشفيات وشراء المعدات الطبية، وتجهيز العيادات الصحية، وخاصة لأطفال الإيدز والكبار في السن والحالات الخطيرة.

 

عاشرا- عدم أرسال مائة ألف من القوات ليبية إلى دارفور لأن تلك المنطقة تحمل عداءا مسبقا لليبيين بسبب تدخلات القذافي في تشاد والسودان منذ أيام حروبه مع الرئيس تمبل باي وفليكس معلوم والنميري، تحت غطاء مايسمى بمشروع "وادي ساق النعام" الذي كان ستارا لنفوذ وشحنات الأسلحة الليبية التي كان تتقاتل بها قبائل دارفور ويتقوى بها جنوب السودان لقتال خصومه الشماليين.

 

 

كما أننا نذكر شعبنا الليبي بأن طائرات الشينوك (الحوامات) التي ستشترى ببليون يورو من أموال شعبنا كان أولى بها أن تنفق على أطفال الإيدز، وبناء مصحات لهم، وعيادات تأويهم، ومستشفيات للعجزة من شعبنا الليبي الذي يبيعون أغلى ما يملكون ليسافروا للعلاج في مصر وتونس، وأن شعبنا الليبي لن يستفيد منها، فقد كان يمتلك منها العشرات إن لم تكن المئات في الثمانينات، ولم تنتشل وتلب نداءات وآهات التائهين الليبيين في الأدغال الأوغندية والصحراء التشادية حيث قضوا من الجوع والعطش.

 

بل إن تلك الطائرات "الشينوك" (الحوامات) ستستعمل في مناورات القذافي وأبنائه المبيتة ضد أبناء شعبنا لقتل شبابنا في ووأد كل مسيرة وتظاهرة سلمية تخرج في أي مدينة من مدننا وقرانا الليبية مثلما حصل من تقتيل وتشريد لشهدائنا في بنغازي في السابع عشر من فبراير الماضي.

 

فدام نضال شعبنا الليبي من أجل استرداد حقوقه المسلوبة ودستوره المغصوب وفك أسر أبنائه من غياهب السجون، وعاش شهداؤه الابرار، سائلين الله عز وجل أن يربط على قلوب الثكالى والآرامل والأيتام ورحم الله قتلانا في حروب أوغندا وتشاد.

 

ليبيا الوفاء لدماء الأبرياء في أوغندا وتشاد

لجنة العمل الوطني على الساحة الأمريكية

الاتحاد العام لطلبة ليبيا في الولايات المتحدة الأمريكية

 

20 صفر 1427هـ

20 مارس 2006م

 


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com