05/08/2006

 


منعم شريف ـ من أرشيفى/ أخترت لكم:
 الذكرى السابعة والثلاثون لأستقالة ألادريس ـ رحمه ألله ـ
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاةوالسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين
 
أما بعد ,
 
يا أخوانى الأعزاء رئيس واعضاء مجلس الشيوخ واعضاء مجلس النواب.
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
أقدم لكم هذا الخطاب قائلا : منذ أن قلدتني هذه الامه الكريمه الليبية ثقتها الغالية بتيوئي هذا المقام الذي شغلته بعد إعلان استقلال بلادنا العزيزه ليبيا.
 
قمت بما قدره الله لي مما أراه واجبا علي نحو بلادي وأهلها، وقد لايخلوا عمل كل إنسان من التقصير ، وعندما شعرت بالضعف قدمت استقالتي قبل الآن ببعض سنوات فرددتموها فطوعا لإرادتكم سحبتها ،وإني الآن نسبة لتقدم سني وضعف جسدي أراني مضطرا ان أقول ثانية أنى عاجز عن حمل هذه الأمانه الثقيله،ولايخفى أنني بليت في سبيلها خمسة وخمسين ستة قبل الاستقلال وبعده، وقد أوهنت جلدي مداولة الشؤون وكما قال الشاعر :
سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأم.
 
وقد مارست هذه القضية وعمري 27 سنه والآن في الثانية والثمانين.ولله الحمد أتركها في حالة أحسن مما باشرت في بلائي بها ، فأسلمها الآن لولي العهد السيد الحسن الرضا المهدي السنوسي ,البالغ من العمر 43 سنة هجرية , الذى يعتبر من اليوم ( الملك الحسن الرضاء المهدى السنوسي الاول ) على ان يقوم بعبئها الثقيل امام الله وامام اهل هذه البلاد الكريمة على نهج الشريعة الاسلامية والدستور الليبي بالعدل والانصاف فاعتمدوه مثلي مادام على طاعة الله ورسوله والاستقامة.
 
وبعد اعتماده من مجلس الامه يحلف اليمين الدستوريه امام مجلس الامه قبل ان يباشر سلطاته الدستوريه . وانى أن شاء ألله عقدت العزم الاكيد على أجتناب السياسة بتاتا والله على ما أقول وكيل.
 
والذى أختتم به قولى بأن أوصى الجميع من أبناء وطني بتقوى ألله فى السر والعلن , وأنكم جميعا فى أرغد عيش وأنعم النعم من ألله تبارك وتعالى.
 
فأحذروا من أن يصدق عليكم قوله تعالى : { وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ } فالله الله مما يغضب الله . وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان ولاتفرقوا, قال (صلي الله عليه وسلم) : لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم فيدعوا خياركم فلا يستجاب لهم .
والسلام عليكم ورحمة ألله وبركاته .
 
محمد إدريس المهدي السنوسي
في 21 من جمادى الاولى 1389ه
الموافق 4 من اغسطس 1969م
 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com