11/12/2008

 
 
رثاء عمنا العزيز الحاج الأستاذ احمد فرج بن سعود
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي}
 
صدق الله العظيم
 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدرة نتقدم باحر التعازي والمواساة الى آل بن سعود في درنة وبنغازي وطرابلس في وفاة المغفور له الأستاذ الحاج احمد فرج بن سعود واخص بالذكر ابناؤة رافع في بريطانيا واخيه عز الدين في امريكا وابنته عائشة في سوسيرا وشاكر في كندا... للفقد الرحمة ولذويه ولنا الصبر وان لله وان اليه راجعون...
 
واسمحو لي ان اقدم جزاءا بسيطا من سيرته الذاتية والتي قدم من خلالها كل عمل جاد وكل جهد متميز من اجل ليبيا الوطن والأرض وهي:
 
الأستاذ الحاج احمد فرج المبروك بن سعود
  • من اسرة بن سعود بدرنة من الأسر العريقة فيها من مواليد مدينة درنة وتربي وترعرع ودرس عبر وديانها واروقتها ومدارسها.
  • كان طفلاا شابا وطموحا في ربوع درنة يسعي للعلم والمعرفة وكان متميزا في ذلك.
  • من اوائل الطلبة الليبين الذي نال تعليمه خارج الجماهيرية.
  • اتقن وتميز في اللغات والتي كان يندر التميز بها فقد كان يتقن اللغة الإنجليزية والفرنسية والإيطالية بطلاقة اضافة الي اللغة الأم العربية.
  • كان صحفيا لامعا وسطر بقلمه الأحداث المتميزة محليا ودوليا وكانت كتاباته متميزة بجميع اللغات ولدية كثير من المقالات الصحفية في كثير من الصحف العالمية.
  • كان عضوا متميزا في جمعية عمر المختار واعطي من خلالها الكثير والكثير في العمل التطوعي
  • ساهم بشكل فاعل في الحملات التطوعية للجهد الفلسطيني.
  • اول العناصر الليبية التي حملت سلاح القلم ضد الإحتلال الفرنسي في الجزائر وكان فاعلا ومتميزا في ربط صلات الأخوة بين الشعب الليبي والشعب الجزائري.
  • اهتم بالطفولة ابان الحرب الجزائيرية ووفر الجو الآمن والأسرة الليبية الراعية للأطفال الجزائرين الأيتام في ليبيا ووضع برامج رعاية بالتعاون مع الأطر الأهلية في بنغازي وطرابلس لرعاية الأيتام.
  • يا عمنا العزيز لن ننسي لك الطفل الجزائري "حسين" الذي تربي معنا سنوات ونال قسطا وافرا من التعليم في بنغازي وطرابلس وعاش بيننا عزيزا كريما الي ان استقلت الجزائر ورجع الي ذويه معافا ومستقبله مضمون بالعلم والمعرفة واعتقد ان حسين الأن يكبر فيك هذا الشموخ والعطاء التطوعي المتميز.
  • كلف بكثير من الوظائف القيادية منها وكيل عام لقطاع السياحة وكثير من الوظائف القيادية الأخري عبر الهيكلية الإدارية في ليبيا.
  • مثل ليبيا في كثير من المحافل الدولية والإقليمية والمحلية عبر لجان دولية ومؤتمرات وندوات وتغطية اعلامية للمناشط الدولية المتميزة.
  • كان له باع طويل في الصحافة العالمية عبر مقالاته بلغات متعددة فكان الحوار والنقاش والموضوعية والتحليل المتميز والذي كان يندر حدوثه في اروقة الصحافة المحلية والعربية والعالمية.
  • لديه كثير من الكتابات الهادفة والموضوعات المتميزة والتحليل الموضوعي لكثير من الدراسات التحليلية في العمل السياسي والإقتصادي والإجتماعي.
  • وضع النواة الأولي لنادي السيارات الليبي والذي لازال يقدم خدماته الدولية الي يومنا هذا.
  • كرس قلمه وكتاباته اخيرا عن السياحة والقطاع السياحي في ليبيا وكان متميزا في ذلك.
  • تقلد وظيفة مستشار في كثير من القطاعات الإدارية وكان متميز و شهد له الجميع بذلك.
رحمك الله يا عمنا العزيز لقد كنت منبرا للعلم والمعرفة والعطاء الإيجابي والعمل التطوعي المتميز
اسكنك الله فسيح جناته ولك الخلود ولنا الصبر في فقدانك.
 
ابنة اخيك أ. نعمت عبدالمجيد بن سعود
 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com