11/12/2008

 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
السيد أحمد بن سعود في ذمة الله
 
يشعر الأنسان في الغربة بعيدا عن الوطن بالأسى والألم وهو يسمع وفيات الأصدقاء والأحباب كلما إطلع على أخبار الوطن في النشرات الألكترونية. واليوم وبعد غيابي لفترة عن متابعة الأخبار فوجئت بخبر وفاة الأخ والزميل والصديق أحمد بن سعود رحمه الله. لقد كان السيد أحمد بن سعود في طليعة من خدم البلاد في المجال الدبوماسي وشرفا لبلاده و منارة لزملائه وعونا للمسئولين في مجاله في أصعب فترة مرت بها ليبيا وهي تخطو الخطوات الاولى في المجال الدولي بعد إستقلالها. رحم الله السيد أحمد بن سعود وألهمه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون وتعازي الحارة إلى ذويه وأصدقائه.
 
بشير السني المنتصر
 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com