07/12/2009
 

قصص قصيرة جدا... (2)
 
بقلم: جمال الدين الخضيري

 
البرتقالة القاتلة
 
عم القحط وسادت المجاعة في البلاد. استشرى الجراد وتنافس مع بني البشر في افتراس النبات ولحاء الشجر. ظهر رجل في الزقاق أنهكه الهزال يتمسح بأعتاب برتقالة، ثم سرعان ما يدسها في عبه بحركة برقية. تبعه هيكل عظمي على مشارف الموت يجر خطاه بثقل كأنه ينتزعها من صمغ لصيق. يود لو يظفر ببعض القشور أو ما قد يشيط. طفق صاحب البرتقالة في تقشيرها. ازدرد القشور أولا واتبعها بلبها. سقط الرجل الهيكل ريشة هامدة من هول المشهد واستفحال الطوى، وتساقط الرجل الآخر من فرط التخمة.
 
مطاردة
 
طارده كلب. أطلق ساقيه للريح. فتش عما يلقم به الكلب فلم يجد شيئا. ركض وركض. بدت له حجرة فانحنى عليها. كانت مغروسة بعناية في الأرض. قصد أخرى. كانت كالوتد المنعظ. أدركه الكلب. صاح هائجا:
 
- أولاد الفاعلة، أتطلقون سراح الكلاب وتربطون الأحجار؟!
 
حلم بالمقلوب
 
كانت جالسة لوحدها. وبعد أن انتهت من غذائها وطلبت قهوتها، لاح لها في الركن الآخر رجل في منتصف العمر تظهر عليه آثار نعمة. سرعان ما أخذت قهوتها واتجهت نحوه. جذبت كرسيا وقاسمته مائدته. ثم قالت بنبرة مغرية:
 
- معذرة يا سيدي، أريد أن أتحدث معك في مسألة مهمة.
- تفضلي
- لقد اقتحمتَ علي حلمي هذه الليلة رغم أنه لم يسبق لي أن رأيتك من قبل.
- جائز.
- ليالي مليئة بالأحلام يا سيدي.
- طبيعي، لكل منا أحلامه وأضغاثه..
- لكن أحلامي ليست أضغاثا.. إنها تتحقق لكن بالمقلوب
- كيف؟
- إذا حلمتُ بالنجاح فان السقوط يكون مآلي، وإذا حلمت بالصعود فانه ينتظرني النزول، وهكذا دواليك.
- في عالم الأحلام كل شيء وارد
- وهل تعلم بماذا حلمتُ الليلة؟
- وهل هو حلم بالمقلوب أيضا؟
- أكيد.
- بماذا حلمتِ؟
- تصور. . لقد حلمتُ أنني اقتحم عليك مائدتك وأدفع ثمن وجبتك.
 
إعدام عصفور
 
العصفور يرتجف ويتقلص بفعل البرد الشديد. جاءت امرأة ودثرته بيديها، وقالت له:
 
- لا تحزن، في صدري مدفأة وفرو وثير.
 
امتدت يد الرجل. أخذ العصفور، قربه إليه، وبحركة خفيفة فصل رأسه عن جسده. نز منه خيط نجيع رقيق. قال بأسى:
 
- لا علاج للصقيع المنسدل كأطراف مقصلة إلا المقصلة.
امتدت اليد نفسها ماسحة دموع المرأة. قال لها وهو يضمها إليه:
- حذار، قد تبلل الدموع الفرو، فنبيت في برد شديد.
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إقرأ أيضا للكاتب:
 

قصص قصيرة جدا... (1)

المسرح المغربي وتقنية البرولوج

توظيف التراث في المسرح الامازيغي بالريف