22/04/2009

من مؤتمر دوربان.. مع التحية

ملخص اليوم الأول والثاني.


 
[1]
 
ما أقبح الناهون عن المنكر وهم يأتون بمثله وأفضع.. ما أشنع عارهم ومسارهم... نتصور بأنكم قد تابعتم ذاك الـ: عبدالعاطي العبيدي بمظهره"الأشعت الرث"، خير سفير وممثل لسيده، متشدقاً في قاعة الأمم المتحدة بجينيف، ومصرحاً في أروقتها للفضائيات بأن: النظام الإسرائلي نظام فصل عنصري، وأن التنصيص علي حتمية يهودية دولة إسرائيل، ماهو إلا أنصع دليل علي إدانتها. نتصور بأنك تابعتم عبر الشاشات، كيف تشاغب وتشاكس ذلك "المتنطع" في قاعة الجلسات الرئيسية، ملوحاً بلوحة التعريف الخاصة بنظام جماهيرية البداوة والتخلف والعنصرية، مكتوب عليها: (Great Arab Jamahyria)... فإذا كانت حتمية يهودية إسرائيل سياسة عنصرية فماذا عن حتمية عروبة ليبيا ؟ ماذا عن محاولاتكم المحمومة من أجل محو اسم ليبيا وإنسانها الليبي من الوجود؟ ماذا عن القانون رقم 18 للجنسية، والقانون رقم 7 للأحوال المدنية، وقانون 24، وغيرها...؟ ماذا عن خطب ملك ملوك الشر والجهل وتصريحاته وتهديداته؟
 
مرارة الإجابة حول هذة الأسئلة وغيرها، والتي ستثار بين كل الوفود المشاركة سيتجرعها العبيدي وأعضاء وفده إلي "جينيف"، طيلة أيام أشغال المؤتمر الممتد إلي غاية 25 من الشهر الجاري. وكل تافسوت وكل الليبيين بخير.
 
[2]
 
((... نحن أصحاب حق، وإيماننا بقضيتنا يلزمنا بإعتناق مبادئ العدل والمساواة، وينأى بنا عن كل تنازل أو مساومات .. نحن نؤازركم ونساند حقوقكم بغض النظر عن أصلكم وعرقكم...)) رد مندوب مجموعة العمل الليبي (عن تجمع أمازيغ ليبيا)، إلي ممثل أقلية عرب الأهواز في إيران، بعد تذمره من حماسة الوفود العربية في جينيف للرئيس الإيراني: أحمدي نجاد، وتناسيهم لقضية العرب الأهواز؟
 
[3]
 
أمازيغ شمال أفريقيا يشاركون بتمثيلية جماعية تحت مظلة الكونغرس الأمازيغي العالمي وصل تعدادها إلي 27 عضواً، عن المغرب – الجزائر – ليبيا – الطوارق (مالي والنيجر) – جزر الكناري. مجموعة العمل الليبي، عن تجمع أمازيغ ليبيا، توقعت مشاركة رأس النظام أو سيف الإسلام القذافي، بشكل مفاجئ في أشغال المؤتمر، وكانت قد تجهزت لهذا الإحتمال بمجموعة من المناشط والتحركات الهامة، علي الصعيد السياسي – الحقوقي الليبي، تم تأجيل بعضها إلي مناسبات قادمة.
 
مراسل