09/01/2008

 
 
سيرة روجيه غارودي تحت المجهر - أوهام فيلسوف

كتبه: برنهارد شميد - ترجمة: رشيد بوطيب (دويتشه فيله)

 

انكار الفيلسوف الفرنسي غارودي للمحرقة النازية يضر بمصالح العرب
 
يحظى الفيلسوف الفرنسي روجيه غارودي بشعبية كبيرة في العالم العربي، نظرا لاعتناقه الإسلام وانكاره لأهوال المحرقة النازية. مؤخرا صدر كتاب جديد يقتفي آثار شطحاته الإيديولوجية والدينية. برنهارد شميد يقدم لنا الكتاب.
 
طرق روجيه غارودي، الذي يبلغ اليوم من العمر أربعة وتسعين عاما، كل أبواب العقائد والإيديولوجيات. بدأ بروتستانتيا، فكاثوليكيا وانتهى به المطاف مسلما، لكنه كان أيضا منظر الحزب الشيوعي الفرنسي حتى طرد من الحزب سنة 1970، ليتبنى بعد ذلك لاهوت التحرير، الذي كان منتشرا حينها في أمريكا اللاتينية، قبل أن يلتحق بمنكري المحرقة وأهوال معتقلات الإبادة النازية.
 
أما محاكمته، التي نقترب من ذكراها العاشرة، فقد انتهت بإدانته لإنكاره الهولوكست في تصريحاته وكتاباته، كما شهدت تعبئة كبيرة للنازيين الجدد وأتباع نظريات المؤامرة والمشككين بالهولوكست، الذين حضروا لمؤازرته أمام محكمة باريس.
 
ترويج للخرافات وشيطنة للآخر
 

صورة لغلاف الكتاب

في كتابهما "درب منكر للهولوكست"، الذي صدر مؤخرا، يسلط ميشائيل برازان وآدريين مينار الضوء على خلفيات وخفايا هذا الفيلسوف، لذلك تابعا محاكمة غارودي واطلعا على كتبه المتعددة وتحدثا مع شهود من أزمنة مختلفة حول محطات حياته. أما اليوم فإن غارودي طاعن في السن ولا يقوى على التحرك من جديد.
 
في السنوات الأخيرة عرف غارودي بأطروحاته التي تشكك بالهولوكست، وبدأت المرحلة الأخيرة من نشاطاته المتضاربة في خريف سنة 1995/96، حين أصدر كتاب "الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية"، الذي لم يكن من الممكن الحصول عليه في البداية إلا عبر البريد، قبل أن ينشر بشكل اعتيادي بعد شهور من ذلك.
 
يشكك غارودي في هذا الكتاب بالتطهير العرقي، الذي تعرض له اليهود الأوروبيون، معتبرا أنه مجرد ادعاء من أجل تبرير سياسة إسرائيل العدوانية. وبسبب فقرات مختلفة في الكتاب تشكك بحدوث الهولوكست حكم على غارودي سنة 1998 في الجلسة الأولى بالسجن لمدة تسعة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة مالية بلغت 160 ألف فرنك فرنسي.
 
نجم كبير في العالم الإسلامي
 

نصب لضحايا الهولوكوست
في العاصمة برلين
في الوقت نفسه احتفي بغارودي بصفته نجما كبيرا في أرجاء من العالم العربي، واستقبل خصوصا في مصر والأردن سنة 1998 بحفاوة كبيرة في الجامعات والملتقيات الكبيرة ونظر إليه كبطل أو "شهيد مطارد" في الغرب ومن طرف "الصهاينة" بسبب تصريحاته المنكرة لوقائع المحرقة.
 
وكانت إيران آخر محطة في جولته إلى الشرق الأوسط والأدنى ، حيث استقبل في طهران من طرف كبار شخصيات الجمهورية الاسلامية في أبريل سنة 1998، وكان من بينهم أيضا الرئيس المعتدل محمد خاتمي والمرشد الأعلى للجمهورية علي خامني.
 
ويحظى غارودي لحد الآن بشعبية كبيرة في المنطقة وغالبا ما يتم طرح أفكاره من طرف بعض وسائل الإعلام في العالم الإسلامي، وأحد أسباب ذلك الاهتمام واضح للعيان، فعبر حججه التي ساقها في كتابه "الأساطير المؤسسة لدولة اسرائيل" ينكر غارودي أن أحد الأسباب التاريخية التي كانت وراء قيام دولة اسرائيل تتمثل في النتائج الدموية للعداء للسامية في أوروبا القرن العشرين. وعلى هذا النحو يبدو كما لو أنه يقدم في هذا السياق سلاحا يمكن استعماله في الصراع السياسي مع الدولة العبرية.
 
نقد هدام يضر مصلحة العرب
 
وعلى الرغم من أن الكاتبين يتخذان موقفا مناصرا لاسرائيل ويعتبران من أنصار السياسة الغربية، إلا أنهما عملا على إظهار أن كتابات ومواقف غارودي لا تخدم مصالح العرب في الواقع، لأن النقد الموجه لإسرائيل، الذي يستند على مثل تلك المواقف والأفكار المنكرة لحقائق التاريخ، يفقد مصداقيته السياسة والأخلاقية. لكن غارودي لا يملك أصدقاء فقط في العالم العربي وايران، إذ يذكر الكاتبان في هذا السياق الدعوة التي وجهت إليه وإلى بعض مشاهير منكري المحرقة للمشاركة في مؤتمر كبير حول "الاصلاحوية والصهيونية"، وكان من المنتظر أن يعقد هذا المؤتمر في نهاية مارس وبداية أبريل سنة 2001، لكنه ألغي في آخر دقيقة بسبب احتجاجات داخلية ودولية.
 
غير أن نخبة من كبار المثقفين العرب تقدمت بعريضة احتجاج ضد هذا المؤتمر كما رفضت الشعبية، التي يتمتع بها غارودي، وكان من بينهم الشاعر السوري أدونيس والروائي إلياس خوري والمثقف الفلسطيني إدوارد سعيد وإلياس صنبر والشاعر محمود درويش والمؤرخ الجزائري محمد حربي.
 
نقلا عن موقع (دويتشه فيله)
 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com