13/01/2009

 
روبرت فيسك: مصر دولة مهترئة في غاية الضعف
وغارقة في الفساد ولا تستطيع حراكا تجاه غزّة!

صحيفة الإنديبندت البريطانية - الخميس 1/1/2009

 
ترجمة: رمضان جربوع

أرشيف المترجم


 
- الخوف من فتح المعابر، خوف من توقف المعونات
- دولة لا تستطيع التحكم في حدودها السيادية لا تستطيع فعل شيء!
- المسؤولين والموظفين يطبقون فرائض العبادات وينتهكون روح الإسلام
- كارثة مصر في الفساد المستشري وشعبها يعاني بمقدار ما يعاني أهل غزة
 
 

حسني مبارك، رئيس مصر،

حيث "مفهوم الخدمات العامة

لم يعد معمول به!"

 
كان هنالك يوم كنا نقلق فيه من "الجماهير العربية" أو ملايين العرب "العاديون" في شوارع القاهرة والكويت وعمّان وبيروت وردود فعلهم تجاه حمامات الدم في الشرق الأوسط، كنا نتسائل هل كان ممكنا لأنور السادات أن يلجم غضب شعبه؟ ... أما الآن، وبعد ثلاثة عقود من قعود حسني مبارك بكرسي الرئاسة، نتسائل هل يستطيع مبارك (أو لا فاش كيري، كما لا يزالوا يقولون في القاهرة إلى اليوم) أن يلجم غضب شعبه؟
 
الإجابة: بالطبع سيُسمح للمصريين والكويتيين والأردنيين بالصراخ في شوارع عواصمهم، ولكن، سيتم إسكاتهم فيما بعد بواسطة عشرات الآلاف من أفراد الشرطة السرَية وميليشيات الحكومات الذين هم في خدمة ملوك وأمراء وحكام العرب العواجيز.
 
المصريون يطالبون مبارك بفتح معبر "رفح" وقطع العلاقات الدبولوماسية مع إسرائيل بل وحتى إرسال السلاح إلى "حماس".
 
هنالك متعة "مشينة" عند الاستماع لرد الحكومة المصرية على هذه المطالب:
 
ولماذا لا تشتكون من رفض إسرائيل فتح معابرها الثلاثة؟ ... ثم على كل حال، معبر "رفح" مسيطر عليه سياسيا من قبل القوى العظمى الأربع التي أنتجت "خارطة الطريق" في سبيل السلام، بمن فيهم بريطانيا والولايات المتحدة، لماذا يلام مبارك؟
 
الإقرار بأن مصر لا تستطيع حتى فتح حدودها السيادية بدون الإذن من واشنطن، سيخبرك بكل ما تحتاج أن تعرفه عن ضعف وهوان "المزربانات " – وكلاء السلطان – الذين يحكمون الشرق الأوسط لحسابنا.
 
فتح معبر "رفح" أو قطع العلاقات مع إسرائيل سيؤدي إلى انيهار قواعد اقتصاد مصر، أي زعيم عربي يتخذ مثل هذا النوع من الخطوات سيجد أن الدعم الاقتصادي والعسكري من الغرب مسحوبا منه، مصر بدون الدعم ستفلس!
 
بالطبع الأمر يتفاعل في كلا الاتجاهين، القادة العرب، كل على حدة، لم يعد لديهم الاستعداد للقيام بأفعال عاطفية لأي أحد.
 
عندما طار أنور السادات إلى القدس كان يقول "لقد تعبت من هؤلاء الأقزام" متحدثا عن زملائه العرب، ودفع ثمن ذلك بدمه في عرض عسكري بالقاهرة حيث تمكن أحد الجنود من الصراخ في وجهه "يا فرعون" قبل أن يطلق عليه النار ويرديه قتيلا.
 
مأساة مصر ليست في رد فعلها على مذابح غزة، المأساة هي الفساد الذي أصبح مترسخا في المجتمع المصري حيث مجرد مفهوم "الخدمات العامة" مثل الصحة والتعليم والأمن للناس العاديين توقف عن الوجود، مصر الآن أرض حيث الواجب الأول لرجل الشرطة فيها هو حماية النظام السياسي القائم، هي أرض يتعرض المحتجين في تظاهرات للضرب المبرح من قبل رجال الأمن وهي الأرض التي تتعرض فيها النساء المعارضات لنظام حكم حسني مبارك اللامتناهي، والمتوقع توليه من قبل "خليفة" يدعى جمال حسني مبارك على العكس من كل ما يقولونه لنا، النساء المعارضات غالبا ما يتعرضن للتحرش الجنسي من قبل رجال أمن يرتدون الملابس المدنية، هي الأرض التي فيها يجبر الحرّاس السجناء، بمجمع "طرّة"، لاغتصاب بعضهم البعض...
 
إسلام سطحي جديد
 
في مصر، تطورت صورة "إسلامية" سطحية حيث تغيب روح ومعنى الإسلام بفعل المظاهر التمثيلية، موظفي الحكومة ومسؤوليها يطبقون بكل تفان الفرائض الشرعية، ومع ذلك يسمحون لأنفسهم بتزوير الانتخابات ويسمحون باختراق القوانين والتعذيب في السجون.
 
وصف لي مؤخرا، أحد الأطباء الأمريكيين الشباب كيف يقوم دكاترة الحكومة بوصد أبوابهم بمقاعد بلاستيكية لمنع المرضى من الدخول. في شهر نوفمبر الماضي أوردت صحيفة المصري اليوم كيف يترك الأطباء المصريون مرضاهم ويهرولوا للصلاة في شهر رمضان. المصريون عليهم العيش في المذبحة اليومية وسط البنية التحتية المتهالكة.
 
كتب "علاء الأسواني" بكل بلاغة في صحيفة "الدستور" بأن "شهداء" النظام السياسي يزيد عددهم عن كافة القتلى في حروب مصر ضد إسرائيل، وهؤلاء يموتون في أحداث مفجعة مثل: انقلابات السكة الحديد، غرق العبارات وانهيار المباني ومرضى السرطان نتيجة التسمم بالمبيدات الحشرية، والموتى كما يقول "الأسواني" هم ضحايا "الفساد وسوء استخدام السلطة".
 
فتح معبر "رفح" للجرحى الفسطينيين، وأدخلت إلى الأراضي المصرية الأجساد الدامية التي لم تمت من الغارات الجوية، الأطقم الطبية الفلسطينية المصاحبة تم دفعها بالقوة إلى داخل السجن المسمى "غزة"، هذا لن يغير شيئا من الحال الذي يعيش فيه المصريون أنفسهم.
 
السيد حسن نصر الله، أمين حزب الله في لبنان، شعر بالقدرة على دعوة المصريين "للخروج بالملايين" لفتح الحدود مع غزة، ولكنهم لن يفعلوا ذلك. أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري الضعيف الواهن، لم يستطع سوى التهجم على قائد "حزب الله" واتهامه بأنه يحاول التسبب في فوضى مشابهة لتلك التي خلقها في بلده لبنان. ولكن الرجل محمي، وكذلك الرئيس مبارك.
 
مأساة مصر، وبعدة أوجه، سوداء بمثل سواد حالة فلسطين، عقم مصر وعجزها تجاه معاناة غزة ليس سوى رمز حالتها السياسية المريضة.
 
ترجمة: رمضان جربوع
ramadanjarbou@yahoo.com

 

رابط المقالة الأصلي

 

 

أحمد: واحد وثمانون عام يعني رجليه متدليتان على حافة القبر المظلم ومازال يصبغ شعره بالون الاسود الافحم ويشد جلده لعل وعسى يعيد الزمان ما تصرم منه مجرد مومياء مترهله متعفنه حولة البلد الى بئرة من الفقر والعوز والتقاتل على كسرة الخبز في الشوارع ثم يأتي نظام المومياء المحنطه ليتكلم عن الدمار الذي تسببه المقاومات بينما ضحايا فساد نظامه يزيد عددهم عن كافة القتلى في حروب مصر ضد إسرائيل، وهؤلاء يموتون في أحداث مفجعة مثل: انقلابات السكة الحديد، غرق العبارات وانهيار المباني بسبب فساد وزاراته وسوء إستخدام سلطته.

المنجم: هل تقوى على ترجمة ما يقولون في غير مصر وغير حاكمها  (لافاش كيري).. الموقف المصرى لا يحتمل غير لونين فقط الابيض ام الاسود، الحرب ام السلام، كونها دولة مواجهة مباشرة، وحتى عندما يكون فرارها الحرب لا بد لها من الخدعة  والمباغتة لا الاعلان الصريح عن الموقف.

عبدالله: بسم الله الرحمن الرحيم/ والآتى أعظم كيف تريد لدولة ولشعب أن يهنأ بعيشه وهو يأكل ويعيش على أرزاق مسروقة ومنهوبة علنا من اليتامى والمساكين وهو على علم تام بذلك. فعشرات المليارات التى يبنى بها المدن المتطورة جدا والتى لا توجد حتى فى ليبيا البلد المنهوبة منه والأموال "الخيالية" الأخرى لغرض المشاريع والله لن تعود على المصريين سوى بالهلاك والمصائب والفقر واللعنة لأنها أموال مسروقة بالغصب من أبناء ويتامى المسلمين ودون رضى منهم.

عمر الشركسي المصراتي: جهد تشكر عليه يا أستاذ رمضان بارك الله فيك.

علي: مقالة رائعة.. ياريت يتم نشرها في المنتديات والمواقع المصرية.

محمد عبدالله: شكراً على هذه المجهودات يا أستاذ رمضان وأنا أتابع كل ما تترجمه... جهد رائع وعظيم يستحق الإشادة.

 

للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق