26/12/2007
 

استطلاع للمنارة : 70% لا يتوقعوا أن ينجح
سيف الإسلام القذافي في تحقيق الإصلاح في ليبيا
 
محللون: مشروع سيف الإسلام هدفه الأول الانفتاح
على الغرب و استيعاب الصوت المعارض ليس إلا

 
توقع حوالي 70% ( 2854 صوت ) بعدم قدرة نجل العقيد القذافي سيف الإسلام من تحقيق الإصلاح في ليبيا وذلك في استطلاع للرأي على موقع المنارة.
 
بينما توقع حوالي 30% (1270 صوت) من المشاركين في الاستطلاع بقدرة سيف الإسلام بتحقيق الإصلاح في ليبيا.
 
وقد بلغ عدد المشاركين في الاستطلاع 4124 مشاركة.
 
يذكر أن سيف الإسلام القذافي قد طرح مشروعه الإصلاحي منذ 20 أغسطس 2005م وهو ما يعرف بمشروع ليبيا الغد ثم أعاد طرحه في نفس التاريخ من العام اللاحق 2006 ثم أعاد طرحه للمرة الثالثة في 20/8/2007.
 
ومن أهم ما طرحه سيف الإسلام في هذه المناسبات هو رفع شعارات تعتبر جديدة عن الخطاب الرسمي الليبي والتي منها 'من الثورية إلى الوطنية، من الثورة إلى الدولة، من ثورة 7 ابريل إلى ثورة المعلومات '
 
وطالب بإيجاد دستور للبلاد كما وضع في آخر خطاب له في مدينة بنغازي شهر اغطسطس من هذا العام أربعة خطوط حمراء في الدستور الجديد وهي (الإسلام – الوحدة الوطنية – المحافظة على امن البلاد، العقيد معمرالقذافي)
 
ويرى مراقبون أن هناك صعوبات وعراقيل تحول دون قدرة سيف الإسلام القذافي القيام بما وعد به في السنوات الماضية وأبرزها وجود الجناح المتشدد والمتنفذ في ليبيا، وهو ما يطلق عليه الحرس القديم من الشخصيات الأمنية وإتباع حركة اللجان الثورية في ليبيا.
 
كما ذكرت تقارير إعلامية عن وجود خلافات وصراعات بين أبناء العقيد القذافي سيف الإسلام وشقيقه المعتصم الذي يشاع بأنه لديه دعم وتأييد من قبل ما يطلق عليهم الحرس القديم والمتنفذ في السلطة بليبيا.
 
من جهة ثانية يرى بعض المتابعين للشأن الليبي أن العقيد معمر القذافي لم يحسم هذا الصراع بعد، رغم ظهور بعض المؤشرات أحيانا بأنه حسم الصراع لابنه سيف خاصة بعد بروز سيف في 20 أغسطس 2007 والذي ظهر وكأنه رئيس دولة وليس مجرد رئيس مؤسسة خيرية حيث حضر خطابه بمدينة بنغازي كل رجالات الدولة في ليبيا وقيادات المؤسسة العسكرية وهي عادة تكون حاضرة في خطابات العقيد القذافي فقط، كما ظهر في العديد من المناسبات الأخرى مثل افتتاح وتدشين مشاريع جديدة في البلاد وهي التي عادة ما يقوم بها العقيد القذافي نفسه في الأعوام الماضية.
 
وفي المقابل هناك من المراقبين من يرى أن فرص نجاح سيف في تحقيق وعوده الإصلاحية قد تراجعت بعد أن استغل الحرس القديم من ثوريين ورجال امن - الخطوة التي قام بها الدكتور إدريس بوفايد ورفاقه بالدعوة إلى اعتصام سلمي في ميدان الشهداء في طرابلس للمطالبة بالتعددية ودستور للبلاد - من تشديد قبضتهم الأمنية من جديد وبث أجواء من الرعب وعودة الخطاب الثوري القديم والتحذير من ما يطرحه وينادي به سيف الإسلام من توجه الإصلاحي ودعوته بعودة المعارضين للبلاد بأنه سوف يشكل خطرا حقيقيا يهدد أمن السلطة في ليبيا .
 
كما استغلت نفس هذه الاطراف خطاب الرجل الثاني في تنظيم القاعدة 'ايمن الظواهري' والذي اشار الى انضمام الجماعة الاسلامية المقاتلة (ليبيا) الى تنظيم 'قاعدة الجهاد في الفترة الماضية لتشديد الاجراءات الامنية في البلاد.
 
ومن زاوية أخرى يعلل البعض توقعه بفشل مشروع الإصلاح بالنظر إلى منطلقاته حيث يروا أنه مشروع هدفه الأول الانفتاح على الغرب واستيعاب الصوت المعارض ليس إلا والتهيئة لمرحلة جديدة وما يتطلبه ذلك من إحداث بعض التغييرات الشكلية ويدللوا على هذه القراءة بأن التركيز في المشروع المطروح في جله كان على الانفتاح الاقتصادي ومشاريع البنية التحتية دون التركيز على تحقيق الوعود في المجال السياسي اللهم إلا بعض الشعارات التي تفتقد حتى الآن إلى الآليات للتنفيذ.
 
ويستندون أيضا إلى الرسالة التي أدلى بها سيف القذافي خلال اللقاء معه في برنامج بلا حدود حيث اعتبرت أنها انقلاب على كل الشعارات التي رفعها فيما يخص الإصلاح.
 
الإصلاح أو الانفجار؟!
 
وبين هذا وذاك هناك من يحذر السلطة في ليبيا من التراجع عن مشروع الإصلاح وقلقهم من احتمال عودة البلاد إلى المربع الأول يوم سيطرت الأجندة الأمنية على الأحداث.. ورأوا في ذلك خطر قد ينحدر بالبلد إلى مستنقع الفوضى، إذ أن القمع والاستبداد سيزيدان من درجة الاحتقان السياسي وربما ستؤدي إلى حدوث انفجار شعبية يصعب السيطرة عليها وتتحول البلاد إلى نموذج آخر من نماذج العنف والعنف المضاد وتدهور الأوضاع الأمنية واستشراء القتل والنهب وانهيار ما بقي من مؤسسات الدولة.
 

نقلا عن موقع المنارة

 

 
طالع ايضا:
 
  ملف عن مشروع سيف الإسلام الاصلاحي وردود الفعل عليه
  ليبيا اليوم: من الثورة إلى الدولة..أم إلى الثورة من جديد؟
  اعتقال بوفايد .. وانتكاسة جديدة للحريات في ليبيا
 

 

 

للتعليق على الإستطلاع
الإسم:

العنوان الإلكتروني:

التعليق

 

تعليقات القراء:

 

MOHAMED MAKLOUF: I feel a rat in this topic !, first: WHO THE HELL IS SAIF ? why should Libyans discuss his so called REFORMS ? .. Libyans are not stupid because we know saif and his dictator DAD for the last 38 years. We simply say to them off **** both of you with your bloody reforms !!!!  arabscreen@yahoo.com


ابو تمام: المشكلة فى الاستفتاء وفى من يعرضة... كل يوم يخبروننا سيف سيصلح وسيف سيفعل وكلة كذب وحتى لو كان حقيقة فنحنو لا نريد الاصلاحات التى ياتون بها نحن نريد ذهابهم هم والطاغية ابوهم نحن لا نريد ليبيا وهم فيها نحن نريد ليبيا بدونهم وتطرحون الاستفتاء على اى اساس وهوا سيف بيكون ايش ؟ ابوه يقول لست حاكم وهو لا يمثل اى صفه اعتباريه فى ليبيا غير انه ابن الفأر وابن الفار يطلع حفار وابنا لكذاب كذاب. استفتونا هل نريد للقذافى ان يبقى مع الاصلاح او بدونه اوان يذهب ويحل عنا حتى ولو كان فى خروجة الخراب.  libya_libya_libya2@yahoo.com


منير: في الحقيقة انه لايوجد حديت عن الاصلاح اصلا. واني لاستغرب تداول هذا المصطلح على في كتابات البعض. ولم اجد له اي اساس في خطاب دولة "الجماهير" !! على مختلف مستويات صانعي القرارفيها بدء من قائدها العبيط الى ابنه مرورا بادواته التنفيدية التافهة والحقيرة الت ليس لها ى انتماء للوطن. ولم اجد هذا المصطلح إلا لدى بعض اطراف المعارضة او بعض الليبيين في الداخل ممن يتحدتون بلغة الثمني !! اما على ارض الواقع فان الامر ليس على هذا النحو من الفهم. تحدث الابن الوتوات فى اكثر من مناسبه عن تطوير اسلو ب الحكم الجماهيري العتيد !!!!!فتناول حزمة قوانين.... ومنابر للمناقشة.... وصحافة تحت نظره هو وليست حرة ...صحافة تابعة عضويا واشرافيا لمؤ سسته التى تشتغل بنصف دخل ليبيا دون حسيب او رقيب!!! تماما كما تعمل اخته من خلال جمعية البزنس الكبرى "وأعتصموا!!"... اما بقية التبع من التنفيديين فهم مافيا النهب هم اميون ثقافيا وجهلة مهنيا لايفقهون سوى القرارات البلطجية ونهب وسرقة الاموال المستباحة !!! هم ليسوا الا تنفيديون لتوجيهات سيدهم العبيط وتعليمات ابنائه الفساق... ليس هناك في الحقيقة اصلاح ... واقو ل لصاحب المقال ان صندوق التنمية هو اداة النهب المساند لمؤسسة سيف وليس لشىء اخر.... وانا اسأل مع صاحب المقال. من الذى نصب سيف عميدا لبلدية طرابلس حتى يعبت فيها بمشاريعه الهدامة .. من قال له ان طرابلس محتاجه الى هذا التهديم ؟؟؟؟ هل ضاقت البلد حتى تقرر انشاء مجمعك الاعلامي وسط شارع عمر المختار... اي مؤ ثمر شعبي - على حد تعبيركم - انعقد وقرر ذلك .. ومن الذي اذن لعيشة ان تقيم ابراجها في سوق الثلثاء.. ومن... ومن1!!!! اما عن ديوان المحاسبة الذى اشرت اليه فهو في هيكلية سلطة الشعب العتيدة !!1! هو حامي حماها. والمثل يقول : من يقول للصيد فمك ابخر !!! وفي ختام تعليقي اجزم وانا من يعيش الكارته داخل الوطن انه لاوجود لما يسمى بالاصلاح ولاتوجد اي بوادر لذلك وريحوا انفسكم من "هالزازة هذي" والايام ستثبت لكم صحة ذلك.  واعلموا ان النظام الليبي نظاوم سلطة الشب العتيد ليس بنظام سياسي كما يعتقد البعض قابل للحوار والتعديل والاصلاح هدا نظام امني ابداع فكرة امنية وليست سياسية نظام مكن صاحبه من البقاء .!! 


ايواحمد / الولايات المتحدة:  الو... سيد سيف... زهق الشعب من الوعود البراقة. الامر جد خطير اما الاسراع والتعجيل بما تهذون به ليل نهار واما نار لاتبقى ولاتذر.


ولد بحر:  والله العظيم كله دفنقى أوكلام فاضى اللى مش عايش فى ليبيا ميعرفش أيتكلم عليها عيش الواقع بعدين أحكم عليه وبعدين سيف شنو أيشكل لو أن بوه القذافى اللى هو الشيطان الاكبر مكنش أيوجه فيه كل كلمة قالها سيف كان القذافى عارفها زين هذه شبكة عنكبوت قذره تشكلها عائلة القذافي ومن هنا أخوتى لايسعنى أن اقول لكم الا حسبيا الله هو نعم الوكيل فى هذا الطاغية ولكم تحياتى.


منير: الامر في حقيقته لا يحتاج الى استطلاع رأى . فمن البديهي انه ليس بالامكان تحقيق ما يدعوا اليه سيف بل من المستحيل تحقيقه . ليس بسبب وجود حرس قديم استغل بعض الظروف لصالحه .كما يحلوا للبعض تصوير ذلك استعارة منهم للحالة السوفيتية "سابقا" . ولكن لان الطرح الاصلاحي "تجاوزا" قصد به ان لا يتعدى الحرف المنطوق . ففي ليبيا لايوجد حرس قديم وحرس جديد . في ليبيا فر د يحكم وتحت سيطرته كافة المقدرات والامكانيات البشرية والمادية ولا احد يستطيع ان يتجاوز السقف المحدد له كل يعي دوره وحدوده . فاى صراع يمكن يحدت وصاحب الشرعية الثورية حى يرزق . هذا وهم من صنع مخيلتنا اوهمتنا به للاسف لعبة النظام القذرة . سيف في احقيقة يقود مؤسسة رديفة للدولة من صنع ابيه لالكي تحل محل الدوله القائمة وانما لقيام بالمهام التي تمتص الغضب فتجدب تحت مظلتها كل من يصدق طرحها من اطراف المعارضة ومن ثم تخلق مناخ مشوش في الوسط المعارض حتى يكون هذا الوسط تحت السيطرة ويمكن النظام من اختراقه واضعافه.. هذا هو دور سيف ليس إلا فلا صراع بين حرس قديم وجديد ولا بين أخوة .... هذه لعبة النظام النابعة فكرتها من هاجسه الامني ... هذا نظام امني ياسادة ..!!!


Nour Libya: I don't believe it till I see it . I don't trust them coz of the damage occurred by their regime to Libya and day by day Libya will be the least developed country in Africa with their performance. They better invest in Libya instead of investing else where.


سالم: في إعتقادي ان نسبة الغير مقتنعين بسيف ومشاريعة اعلى بكثير من هذه لو تم استفتاء حقيقي لكل الشعب الليبي. يا سيف دور غيرها والعبها...


 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة