26/12/2009
 

 
 
عين على الديموقراطية (السبت 26 كانون أول 17:10 بتوقيت غرينتش على الحرة): تناولت حلقة اليوم تقرير هيومن رايتس واتش وحقوق الانسان في ليبيا... ضيوف الحلقة: فضيل الامين (واشنطن), سارة ويتسن (هيومن رايتس واتش/ نيويورك), محمد العلاقي (رئيس جمعية حقوق الانسان الليبية/ طرابلس).
 
إضغط هنا للمشاهدة

  1. د. سيبتموس
    من وجهة نظرى لايمكن قفل ملف ابوسليم دون معالجة هذا الملف معالجة شفافة من قاضى عادل يخاف الله ولايهمهمه فى الحق لومة لائم وتقديم كل من اجرم فى حق الابرياء الى محاكمة عادلة.. اما مانشاهده من محاولة لملمة الموضوع من قبل قاض غير نزيه واستغلال حالة البؤس والفقر الذى تعانيه اسر الضحايا من اجل اغرائهم ماديا وغلق الموضوع وطمس الحقيقة.. ان الحقيقة التى نسعى الى معرفتها من المجرم الذى اصدر امر القتل ويجب محاسبته وتقديمه للمحكمة اما التعويض المادى فياتى بعد ان نعرف الحقيقة وتتم محاسبة المجرمين الذين اقترفوا هذه الجريمة الشنعاء.. وهذه هى الطريقة المثلى لانهاء هذا الملف وغير ذلك يعتبر نلاعب على الحقيقة وقهر وظلم لاسر الضحايا الذين يتعرضون يوميا من قبل النظام واجهزته للمساومة من اجل القبول بالحل المادى والتغاضى عن باقى القضية.. واذا رفض النظام حل هذه القضية حلا شفافا فمن حق اهالى الضحايا اللجوء الى محاكم دولية فيها شفافية وعدل ولينالوا حقوقهم كاملة وغير منقوصة.
  2. عبدالحكيم البوسيفي
    بلا بلا بلا الصفقه تميت والشعب الليبي ليه الله.
  3. المحامي الورشفاني
    الاستاذ محمد العلاقي المحامي وحتى لا نتجنب الحقيقة، فالحق يعلى ولا يعلو عليه، اتمنى حفاظا على سيرتك المهنية ان تستقيل من هذه الجمعية الامنية التى تعمل على تشريع القتل وتحويله الى عمل ضروري للدكتاتورية والطغيان، ماذا فعلت الجمعية السيفية(الزيفية) في قضايا حقوق الانسان من الاختفاء القسري الى التحرش والاغتصابات والتعذيب والارهاب والاعتداء والقتل اي قضية كان موقف هذه الرابطة او الجمعية والتي هي استخبارتية تهدف الى تغطية الجرائم والقتل والاغتيالات السرية وجميع ضروب الارهاب والرعب؟؟ هل التاريخ صار مخطئا امام الزيف والقهر، وتقرير هيومن رايتس ووتش هزلي لانه كان من المفروض ان يتكلم عن هذه الرابطة التي تسعى جاهدة ووجدها من اجل التغطية على القتل والابادات،كما ان العدالة لا توجد وليس لها اثر وبالتالي ما هو مبرر التقرير او الحديث عن الحقوق، اي الاساس لا يوجد لا يمكن الحوار عن الحقوق مادامت لا توجد عدالة او تشريعات،ماذا حدث يا علاقي في قضية زميلك ضو المنصوري عندما اسس جمعية... لحقوق الانسان وكنت معهة هل كنتم تتامرون عليه وهل ما حدث له كان من اسكات صوت الحق.
  4. احمد الصنعاني
    ليبيا دوله مستقله ولا ددخل اي دولاو منظمه في شئون ليبيا الداخليه والخارجيه لا من بعيد ولا من قريب.
  5. فــدوى صالح بويصير
    السيد فضيل الأمين كلامك منطقى عن انه لا يمكن التعامل مع ملف مذبحة ابوسليم كالملفات الخارجية وقفلها بالتعويضات.. هذا شي جيد ولكن ماهو موقع المصالحة الوطنية هنا! لو كان لك إبن أو أب أو قريب فى سجن ابوسليم.. هل ستفكر فى المصالحة الوطنينة ام فى تطبيق العدالة.. علينا أن نضع أنفسنا مكان الأخرين حتى نكون عادلين.
  6. احد المحرومين
    تعليقي على كلام المحلل السياسي المستقل والذي قال فيه ماذا العدالة او المصالحة الوطنية او بما معناه يا اخي انامواطن ليبي ليس لدى اقارب من الضحايا لكن بالطبع هم اخواني واريد ان نعرف جميعا مالذي حدث ومن الذي امر ومن الذي نفد ويحالوا للقضاء ومن ثم نفكر او نسير في اتجاه المصالحة لكن بالامس تقتل اخي او ابي وتصادر املاكي وتنهب حقي وتسجني سنين من عمري وتريد ان اصافحك مسامحا هذا اعتقد المجنون لا يقبل بهكذا معادلة وهذا ضحك على الذقون يا اخي سجن القرد ابن القرد القردافي يومين وبحجه قامت الدنيا ولم تقعد واعتذرت سويسرا ولم يشفي غليل قادتنا اعطيي لابي او اخي الذي قتلته او سجنته %1 من حقوق القرد الذي حبس صدقني سوف اضمك لصدري واعانقك واقول لك سامحك الله لكن غيرها اقول لك عند الله تجتمع الخصوم وغذا لناظره لقريب ولو دامت لغيرك ما وصلت لك.
  7. kalle
    الله اكبر علي كل من طغئ وتجبر...
  8. شعبان محمد القلعي .. السويد
    تقرير هيومن رايتس ووتش هزلي - لانه كان من المفروض ان يتكلم عن قضايا حقوق الانسان من الاختفاء القسري الى التحرش والاغتصابات والتعذيب والارهاب والاعتداء والقتل - جمعية حقوق الانسان الليبية/ طرابلس). هي جمعية استخبارتية تهدف الى تغطية الجرائم والقتل والاغتيالات السرية وجميع ضروب الارهاب

للتعليق على الحوار
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق