12/12/2009

 
 
ليبيا على الفضائيات
 
البي بي سي العربية وقناة الجزيرة: متابعة للمؤتمر الصحفي الذي عقدته منظمة هيومن رايس ووتش بطرابلس (السبت 12 ديسمبر 2009) والذي استعرضت فيه تقريرها الأخير حول ملف حقوق الإنسان في ليبيا: "الحقيقة والعدالة لا ينتظران"

 


 الـ بي بي سي العربية بمشاركة حسن الأمين ومحمد الشحومي (مشاهدة)
 
 
 
 الـ بي بي سي العربية بمشاركة جمعة القماطي ومحمد طرنيش (مشاهدة)
 
 
 
 قناة الجزيرة (الحصاد المغاربي): تقرير إخباري (مشاهدة)
 

 

  1. افركا مان/ وماذا عن الخمسون الف مهاجر ليبى فى الخارج
    منظمة هيومان رايتس ووتش لم تقوم حتى باحصاء عدد الليبيون المهجرون فى امريكا وكندا واوروبا, ناهيك عن الاعداد الكبيرة فى الدول العربية, والذى يزيد تعدادهم عن 50000 لاجىء. كان على المنظمة اللقاء مع المنظمات الليبية فى الخارج لمعرفة الحقائق فى الداخل قبل اصدار تقريرها.
  2. سالم عبدالله/ مشكورين ومنورين
    بارك الله فيكما يا أستاذ جمعة القماطي وياأستاذ حسن ودمتم صوتا قويا وضميرا حيا لشعبنا الصابر الذي يعاني ويلات هذا النظام الجائر. وأنا ألاحظ أن كلام السيد طرنيش كان معتدل وحدر ومعقول أما كلام الثوري الكبير الشحومي فما زال يردد نفس الشعارات والأكاذيب التى مللناها وسئمناها مثل وثيقة الخضراء لحقوق الانسان وغيرها من الشعارات الجوفاء.
  3. أبو الوليد/ أين الموضوعية
    إن المتابع يكتشف بسهولة قوة كلمات الدكتور محمد الشحومي وموضوعيته خاصة إقراره بضرورة معاقبة كل من أساء في حق الماطنين، وما دكر في وثيقة حقوق الإنسان الليبية وقانون تعزيز الحرية أكثر من رائع ولكنه غير مطبق وهدا ما دعانا له السيد الشحومي بكلام واضح، يعلم الله أنه لا علاقة تربطني بالشحومي، ولا أحتمل القرب من أعضاء اللجان الثورية، ولكنني أرى الشحومي مختلفا عنهم ثقافة وتوازنا ووطنية، ولو أن تجربتي معه لم تزد عن المتابعة فقط لما يكتب ولا علم لي بما يفعل، ولكنني أفترض حسن النية، ارجو الموضوعية، لدلك أقول للسيد سالم عبدالله لقد جانبك الصواب وكان الشحومي أفضل وأصدق المعلقين.
  4. الدلعبي
    شكرا للأستاذ حسن الأمين على تحليله المركّز الذي ألقم حجرا لمحمد الشحومي الناطق باسم اللجان الغوغائيّة، وهل رأيتموه كيف كان يدور حول الموضوع متذبذبا، فمرّة يؤيد وجود إنتهاكات وجرائم، ولكنه يدّعي بأن القاضي (العسكري ويعني المدعو الخضار) هو يحقّق في قضيّة بوسليم، متجاهلا نقطة حسن الأمين من أنه بدأ تحقيقه بإشاعة كذبة أن الأمر كان إشتباكا مسلّحا بين السجناء و200 من الشرطة.. أما الأستاذ جمعة القماطي فكان كالعادة موفّقا وهادئا في تخليله، ولم يستطع المدعو العلاّقي الذي يدعي أنه رئيس جمعية حقاالإنسان القدّافيةإلاّ أن يفضح نفسه بنفسه، حين اعتبر أن تقريرها سبق تقرير هيومان رايت ووتش،وهو أكثر شفافيّة، أي أنها كانت خطّة مدبّرة لإعطاء صورة تضليليّة عن سلوك النظام تمهيدا لتوريث سيف ولّى نعمته. وهو ما أوضحه القماطي.
  5. Asaad
    Thanks to Hassan and to Jumaa for their fair efforts - always side with those oppressed against tyranny. Thanks
  6. عضو نقابة المحامين/ عيب يا دلعبي
    لا أشك في أنك حسن الأمين نفسه، ولكن ما علينا، المهم أن نعرف الفرق بين من يناضل في سبيل حقوق الإنسان في الداخل بين محترفي أمن تنكيلي، وبين الهاربين الدين يبحثون عن مبررا لوجودهم خارج أوطانهم ويدعون بطولة زائفة، لدلك فإن تقرير العلاقي نحترمه أكثر من تقرير موظفي الهيومان رايتس واتش، وهنا الفرق بين جمعة والعلاقي مع كامل الإحترام لموضوعية جمعة، ولكن حسن الأمين لم يكن موفقا وكان الشحومي أكثر منطقية وقوة ودفاعا عن حقوق الإنسان، ثم دعنا نعرف نتيجة التحقيق في قضية أبو سليم لنكتشف المواقف يومها سنحكم على الشحومي ومدى توافق أقواله مع مواقفه، ليسود الأمن والاستقرار مجتمعنا، وكفاكم مزايدات، وتعلموا أدب الحوار.
للتعليق على الموضوع
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق