16/10/2009
 

ليبيا المستقبل في حوار مع الإعلامي

والمحلل السياسي الليبي: محمود شمام

واشنطن - 28 سبتمبر 2009


 
على هامش زيارة العقيد القذافي لنيويورك وخطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة, التقت ليبيا المستقبل بالإعلامي والمحلل السياسي الليبي محود شمام وأجرت معه حوارا مطولا حول تطورات الملف الليبي. تناول الحوار: تقييم السيد شمام لزيارة القذافي لنيويورك وخطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة... "مشروع" سيف الإسلام القذافي "الإصلاحي" وموقف المعارضة منه... واقع المعارضة الليبية, دورها والمتوقع منها... مسؤولية التغيير في ليبيا... الحراك السياسي في ليبيا: حقيقته وأبعاده... الإحتجاجات السلمية في بنغازي وخصوصية المدينة... التناول الإعلامي للملف الليبي...

 

"أسمي هذه الزيارة زيارة وداعية"... "خطاب غير متناسق من الناحية السياسية"... "دبلوماسية الخيمة التي قام بها القذافي في أوروبا وتحملها الأوروبيين مرغمين أو غير مرغمين أو غير راضين فشلت في الولايات المتحدة"... "أخيرا أخرج القذافي كل ما في جعبته... تحدث كثيرا في الشأن الليبي وفعل قليلا جدا..."
 

"القيمة الأساسية لما قام به سيف القذافي انه كشف لنا بان هناك مشروع للصراع داخل السلطة... هذا المشروع سيتبلور بصورة كبيرة جدا عندما يختفي القذافي من الساحة السياسية"... "لا يجب ان يكون للمعارضة الليبية موقف من حالة الصراع داخل ليبيا"... "الذين قفزوا لسفينة سيف القذافي الأن قد تسرعوا..."

 

 

الحراك السياسي: "مانراه الأن داخل المعارضة الليبية هو إختلاف في تفسير هذا المصطلح..."

 

"المعارضة كمبدأ لم تتوقف منذ إستلاء القذافي على السلطة"... "المعارضة الليبية نشأت خارج الرحم الحقيقي لها"... "أنا دائما أنظر للمعارضة في الخارج انها معارضة ضميرية"... "لايجب أن ننظر للمعارضة الليبية كتنظيمات سياسية تمثل حقيقة الشعب الليبي... هى تمثل حالة ضميرية لا اكثر ولا اقل"... "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا طرحت مشروع حقيقي لإسقاط النظام"... "معظم الفصائل الأخرى كان لديها برنامج وطني ديمقراطي دعائي تعبوي توعوي ولكن لم يكن لها مشروع لإسقاط السلطة"... "ربما تكون المعارضة قد بثت نوع من الجو الخادع لأهلنا في الداخل انها ستقوم بتحريرهم من ربقة النظام وهذا في إعتقادي خطأ كبير جدا"... "مسؤوليتي أن أنقل معاناة الشعب الليبي الى العالم وأنقل معاناة الشعب الليبي في طبرق الى المواطن الليبي في الزاوية"... "مسؤولية تغيير هذا النظام هى مسؤولية داخلية يالأساس... هى مسؤولية الشعب الليبي"... "أتعهد منذ الأن بأنه لن يكون لي دور سياسي في ليبيا"... "المعارضة الليبية يجب ان تقول للناس ليس لنا هدف حكم ليبيا..."

 

"بنغازي ليست مدينة جهوية... بنغازي ليست من جهة الشرق او من جهة الغرب... بنغازي هى عبارة عن إناء نضجت فيه كل عروق الليبيين... كل مدينة ليبية وكل قبيلة ليبية تجد لها إمتداد في بنغازي... النخبة الليبية التقت في بنغازي..."

 

"الشعب الليبي حصل في معاناته على تغطية إعلامية أكبر من إمكانياته"... "المواقع الليبية بالخارج رغم تنوعها وإختلاف توجهاتها كانت نقلة مهمة جدا في التقريب بين الداخل الليبي والخارج الليبي.... وشكات عملية ضاغطة على النظام..."

 

 

 

 

 

 

 
ليبي
احسنت يا استاذ محمود كفيت ووفيت وضحت كل شي بصورته الحقيقية.

خلاص
أنا متأكد من أن سيف الاسلام يريد ضم هذا الرجل الى برنامجه الهلامي الجديد حتى يتم تلويث كل من هو نظيف وشريف.. وأرجوا من هذا الاستاد الفاضل أن يبقى خارج هذه اللعبة حتى يحس الليبيين أن لديهم من يركنون اليه في يوم ما.

فاعل خير/هل عندكم خبر
لا اعلم لماذا موقع كبير مثل هذا الموقع لم يقم بنشر خبر اصابة القذافي بنوبة قلبية مساء امس وهو الان في تاجوراء في مستشفى القلب.

Libyan brother in exile

Dear brothers Hassan Al-Amin & محود شمام  ...  Thank you to Libya Al-Mustakbal for giving us a closer chance to hear Mrشمام thoughts and opinion about our standstill situation in Libya and abroad. It is obvious that Mr  شمام  is against using force to remove Gaddafi & Co. I think this would be a good news for Gaddafi to hear as that is what was and still is happening for the past 40 years which resulted of a lasting, stronger Gaddafi and a despair Libyan people plus a weaken and split opposition! One thing  the opposition did wrongly was as Mr شمام said, " المعارضة قد بثت نوع من الجو الخادع لأهلنا في الداخل انها ستقوم بتحريرهم من ربقة النظام وهذا في إعتقادي خطأ كبير جدا." This is actually helped Gaddafi & Co a lot because most people inside the country built their hopes on this factor. Apart from the short-lived individual attempts by who we call them Muslim brotherhood or whatever. Yes Mr  شمام  analyses where to the point but after all they were just analyses which will not change Gaddafi's regime one bit. I conclude to say that I disagree with Mr شمام  peaceful strategy of dealing with Gaddafi & Co and call on Libyans especially those who live outside the country to start taking some action against Gaddafi's children and his dogs in the embassies to make them realise that there is an opposition and by doing so might help encouraging the people inside to do something. Other than that will be another 40 years of talk about how we can reform our new leader Sief who would be in his 70s and most of us possibly dead by then. Talk has not achieved anything and as you all know Gaddafi use force and violence and respect force and violence. Finally thank you Mr Hassan Al-Amin and team for all your great efforts to give us this room to express our thoughts in a democratic way. I wish you all the best of life and protection from Gaddafi & Co's evils. May God remove Gaddafi & Co from the face of the earth soon, ameen.      


عربي ولست ليبي
السلام عليكم... استاذنا الفاضل محمود شمام المحترم نشكر لكم هذا التوصيف للواقع وتعبيد الطرق الشائكة امام فكر المعارضة العربية بكل اطيافها وتقاسيمها (او انقساماتها) واود ان اركز على امرين, اولا نحن نؤيد ما ذهبت اليه من ان معظم المعارضة العربية في الخارج (وليست الليبية فقط) هي معارضة اعلامية او ظمائرية كما اسميتها... ثانيا ان المعارضة بهذا الاسلوب والنهج اثبتت بانها قد تفضح النظام او تحشره في الزوايا الصعبة هنا وهناك لكنها في النهاية لن تسقط انظمة... وتجربتنا نحن العرب في هذا المجال عريقة!!! يا سيدي كل مواطن عربي يشعر بالمأساة ويعيشها فعلا, وهو بالتالي ليس بحاجة الى اعلام معارض يقنعه بحالته السوداء التي هو مقتنع بها اصلا... ما يريده المواطن العربي هو التغيير ولا شيء غير التغيير... اما من تحدث عن شعوب غيرت بيدها في اكرانيا وغيرها وان الرهان يبقى على الشعب فاعتقد بانه يسير في نفس النفق الطويل.... لانه لم يذكر نصف الحقيقة الاخر وهو ان هذه الشعوب لم تستطع ان تنزل الى الشارع بدون ارادة دولية مؤيدة وداعمة ان لم تكن محرضة وفاعلة على الارض... ارجو ان نستفيق وان لا نبقى اسرى للمبادئ الخادعة.... التي تراهن الانظمة العربية بان الشعوب او رموزها في المعارضة لن تتخطاها في عملها من اجل التغيير.

حسام
طرح الاستاذ الشمام الاسس لاغلب الحلول ولكن بالوحدة والوحدة فقط يسقط القردافي.

يريد ان يموت قبل ان تطاله يد القصاص والمحاسبه
هو ادرى الناس بابنائه ودونيتهم حتى بالنسبه لأفقر اب اسره فى ليبيا فلا تعليم (غير شهادات والقاب تم شراؤها من مال الشعب المنهوب) ولا اخلاق فمن الشذوذ الى المخدرات بجميع انواعها الى زواج الساقطات من علب الليل والمواخير الى انعدام الرجولة والوطنية والضمير فلايوجد صديق واحد مخلص (يعنى ليس مرتزقا بما فى ايديهم من اموال) وهكذا اراد الله ان يخزيه فى اواخر ايامه ويبدو ان مقولة الملك عبدالله (القبر هو قدامك) اصبحت حقيقيه وما ادراك ما هذا القبر وما ينتظره من عذاب مهين اليم! القذافى يعرف ابنائه انهم لايصلحون لأى شئ ايجابى ولكنه مضطر لتوريثهم من بعده لعله يفلت من مذبحة بوسليم واطفال الأيدز وشهداء المشانق فى رمضان وشهداء تشاد واوغندا وكل الشهداء الذين ضيع اعمارهم واعمار آبائهم وامهاتهم وزوجاتهم حزنا وكمدا عليهم ! ولكن ذلك ايضا بعيد المنال قالى تعالى (ام حسب الذين اقترفوا السيئات ان يسبقونابما فعلوا ساء مايحكمون)صدق الله العظيم فلينتظر شعبنا النهاية التى تشفى صدور قوم مؤمنين!

أمك
نعم ايها الشرفاء يا أبناء ليبيا نحن شعبكم نورونا.. ثقفونا يا محمود ياولدى أنا ليبيا أنا أمك.

حفيدة العمدة 7
استاذ حسن شاكرا على هذا اللقاء القيم والله يعطيعك الصحة والعافية اما الاستاذ محمود شمام و الله صدقنى انى نفرح واجد من كل قلبى لما نشوفك على الفضائيات كلامك (يمسح الكبد) كيف ما نقولوا.. ان شاء الله ترجعوا لبلادنا طيبين مجبورين الخاطر امين يارب العالمين.

هلال المنصوري
تحليل عميق وسجل تاريخي مسموع لهذه الفترة الحالكة من تاريخ ليبيا. شكرا.

مواطن بسيط
لفد كنت وستبقى نبراس يضئ لنا الطريق للتحرر إنشاء الله. أ شكرك وأشكر ليبيا المسيقبل على هذا القاء. إن حديثك قيم وتناول كل مراحل القمع والمعناة التى عناها الشعب اليبي من هذا النظام القمعي القبلى الفاسد. لن تطور ليبيا مادام القذافى وعائلته فى الحكم. فنحن عشنا كل كوارثهم يوما بيوم من الأب حتى هانيبال, ولهذا لايمكن أن ننتظر خيرا من هذه العائلة التى تربن ونرعرعت على الفساد ودماء الشعب اليبي, فهم ينظرون إلينا كقطيع غنم يسقونه حيثما أرادو. ولكن بفضل الله و بفضل القوة الوطنية المخلصة من الداخل والخارج سنتخلص بإذن الله من هذا الكابةس الذي استمر لمدة 40 عاما جاثم على قلوبنا.

حبيب
كنم وستبقون نبراساً لشعب أغتصب حقه فى التعبير عن نفسه وهمومه للعالم الخارجى... مايدور فى ليبيا الآن ماهو إلا لعبة لإطالة عمر القذافى أو شبحه كقائد للثورة السيئة السمعة فى ليبيا... أنه يحتضر ويتألم بسبب دعوات هذا الشعب الطيب التى أهدرت ثرواته ودمرت طموحاته لإرضاء نزوات هذا الطاغية، عديم المسئولية تجاه ليبيا وشعبها. اتمنى لكم طول العمر لحضور المشهد الأخير فى هذه الدراما الحزينة كالعادة من مسيرة الليبيين.

سالم موسى
أخي وأستاذي وملهمي الدكتور محمود شمام لك كل التحية من طبرق المجهدا علي صمودك وكفحك وصبرك بعيداً عن الوطن ونوكد لك أننا علي العهد بقون وانشاء الله سوف نر التغيير في ليبيا الي الاحسن دون حروب ولا فساد ولا خرب ولا قبيلية ولا أستنزاف أمني من الدولة والسلام.

صابر
نظام دكتاتوري قمعي أستولي علي الأرض والثروة وكون حزب من الغوغاء والقتله ومدهم بالسلطه والمال وجيش من الجواسيس والمخبرين. وتطبيقا لتعليمات الدكتاتور التي أعلنها في خطابات متلفزه وكانت كالآبي 1- الأنضمام للجان الثوريه يخضع لأمتحان بتكليف العضو بمهمه ثوريه (لاحظ هنا مهمه توريه هي عملية أغتيال لمعارض أو قتل أو شنق ألخ) وبهذه العناصر تكون حزب اللجان التوريه وأصبح أحمد البهيم سكرتيرا للحزب 2- القدافي كان يشرف علي عمليات خطف وأغتيال المعارضين وفضحته المخابرات المصريه في عملية محاولة أغتيال المرحوم عبد الحميد البكوش. عموما الشعب الليبي قدم آلاف الضحايا وكانت السلبيه أحد أسلحة الشعب في محاربة القدافي وأفكاره الشاذه حتي أنه حاول أرغام الشعب بحضور المؤتمرات بالقوة وتارة بمنع صرف المرتب إلا بأحضار ما يفيد الحضور وأحيانا بمنع فتح المحلات والعمل أثناء أنعقاد الجلسات وبالرغم من ذلك فإن بعض المؤتمرات لا يتجاوز عدد الحضور فيها عدد أصابع اليد الواجده. الشعب اليوم في حاجه إلي قياده وإلي رمز وطني يلتف حوله يكون هدفه التخلص بكل الطرق من نظام الطاغيه وحزبه الفاشي.

د.سيبتموس
شكرا لك ايها الاخ الفاضل بوضعك النقاط على الحروف فيما يخص بعض المفاهيم وخاصة مايخص المعارضة وتغيير النظام وانا معك فى ان التغيير لابد ان يحدث من الداخل ونحن كمعارضة بالخارج لسنا الا عوامل مساعدة فى هذه العملية وهذا التفاعل.. اذ لم نسمع ان هناك تغيير حدث من الخارج فى اى مكان بالعالم فما جرى فى رومانيا و جورجيا واوكرانيا كانت حركات شعبية بالداخل وهى من اطاحت بالحكم فى بلادها.. لا يمكن اختزال 6 ملايين ليبى فى عشرات من الاسماء اللامعة بالمعارضة بالخارج.. ونسيان غالبية الشعب الذى يعيش الازمة يوما بيوم وساعة وبساعة.. وهو بيده تقرير مصيره.. يجب ان نركز على الداخل ونحاول توثيق الصلة بالداخل وتحفيز الشعب بالداخل لاخذ زمام الامور بايديها اما الوصاية على الداخل فلم توث خلال ال3 عقود الماضي باى شىء مفيد من اجل تقريب يوم الخلاص.

عبدالله عبدالله
نقلة طيبة من ليبيا المستقبل وهي عقد لقاءات... ياليت ياستاذ حسن تشتري ميكروفون وتربطه مباشرة بالكاميرة حتي يكون الصوت100 علي 100 لانه في صدي وعلي كل التطور مطلوب والان صارت ليبيا المستقبل اذاعة نقلة طيبة والرجاء لاتنشر هذا التعليق لانه موجه لك وليس للقراءولك مني جزيل الشكر.

عبدالرحيم
دائما من المتتبعين لتحليلات السيد شمام للأوضاع الدولية والمحلية، وكم يعجبنى ويثلج صدرى ما يصدر عنه من فك لطلاسم والغاز هذا الكون السياسية، أما بخصوص الوطن ليبيا، فشخصياَ ارى أن القذافى عاملها كفريسة، لم تمت وإن قضمت ! ربما للظروف الدولية دور فى عدم تمكن القذافى من أن يستريح فى حكمه أو أن القذافى نفسه لا يعرف كيف يحكم دولة وهذا أمر واضح من خلال عدم اهتمامه ببناء نهضة خلال هذه المدة الطويلة؟، قد يكون للمعارضة دور يشعر به القذافى او يعلم به وبخطورته، ولكن الشعب الليبى لم ارى انه قد أستنهضته المعارضة او انها خففت من وطأة النظام أو ارغمته على اصلاح الحال فى الوطن. عليه يمكننى القول أن الشعب هو من قاوم يشتى السبل وأهمها كانت السلبية وكذلك ركوب الموجة و سرقة اموال الدول مما أدى إلى تدمير البنية التحتية والفوقية حتى. أثر ذلك فى القذافى وجعله يبحث عن من يصفق له بصدق ويهتف له بضمير، فهاجر بثورته إلى افريقيا حيث الحاجة لمن يدفع المال مهما كانت أفكاره!! هذا بعد أن صدّه العرب المعتدلون وأخرجوه من اللعبة السياسية التى مرروها لعدّة سنوات واليوم نبذه الغرب وكان هذا كما نقول بسبب دعاء الثكالى وبسبب دمار هذا الوطن الطاهر النقى، حيث أن الدرب كان مفروشاً بالورود للولا استقباله وإحتفاله بخروج المقرحى، مما ورط الحكومات الغربية مع شعوبها وفضح الأمر، أدى ذلك إلى نفورهم منه من جديد. اليوم يفكر فى حماية نفسه حتى الممات فى أمن وسلام وذلك بتوريث مسبق لنجله سيف ولا أعتقد اطلاقاً أن القذافى تهمه ليبيا الغد او الحاضر، فقط أن لا تسلب منه السلطة او يطالب بتداولها مع غريب او عدو ليبى.

عبد المولى غفير/ تاكنس ليبيا
نحن نتمنى ان يرشح الاخ شمام نفسه للرئسه فى ليبيا وانا متأكد انه سوف يتحصل على الصداره بنسبة 99%.
للتعليق على الحوار
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق