15/07/2007

 
كتابة على باب الزنزانة رقم 6
 
 
للشاعر: محمد الشلطامي
 
رفاقي...
 
أتعشبُ في الفجر هذي الصخور؟
 
أتزهر فوق جدار الردى الأمنيات،
 
وهذه البذور؟
 
وترد عبر الصدى الأغنيات
 
وتعبق في الموقد الذكريات ؟
 
هنا منذ شهر مضى
 
هنا منذ عام مضى
 
هنا منذ قرن مضى قام سور
 
وسجن وجيل من الهالكين
 
أتشرق شمس الربيع الحزينة
 
فتوقظ أحلامنا الميتات ؟
 
أتحكي العنادل والقبَّرات
 
حكايا تقول بأن المدينة
 
على بابها انتحر الله مرَّة
 
فلوَّن من دمه كل دار،
 
وكل خميلة
 
وأن صغاراً من الجائعين
 
أضاءوا القمر ذات ليلةْ
 

* من مجموعته الشعرية "أنشودة الحزن العميق" عن الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلان/ مصراتة/ الطبعة الثانية/ 1998.  
 
** نقلا عن موقع "بلد الطيوب"
 
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة
 

libyaalmostakbal@yahoo.com