22/10/2009

 


 

 

 بيرليسكونى والقائد..... ومزمارى
 
ياسين أبوسيف ياسين
بيرليسكونى الناهض
من بقايا الفاشستي المحطم
يتكلم ويخطب ويتودد
ويعتذر ويستسمح
بعد أن أعاد حورية شحات المسروقة
ومن قبلها آلهة الجمال المنهوبة
 
والقائد يرجو من الشعب الليبي أن ينسى
وأن يتحكم فى عواطفه وينسى
أن يتسامح و ينسى الماضى
أ مى شريفه بسم الطليان ماتت
بينما أمه عائشة ماتت موتتا طبيعيه
رحم الله كليهما
 
مزمارى يعزف لحنا جنائزيا مؤثرا
والشعب الذى فى يده السلطة يصفق
لهذا الأنجاز الباهر
ابن عمر المختار سامح
فهل شيخ الشهداء فى قبره يستريح
وهل أمى فى قبرها ستسامح
 
لو كان الموتى يتكلمون
من ملايين الشهداء
والجرحى والمنفيين والمعتقلين
من غير أعضاء مؤتمر الشعب العام
لو كان الموتى يتكلمون
ولكن الأحياء أيضا عاجزون عن الكلام
 
ولا زال مزمارى يعزف
حتى ينزف
لقد أسمعت لو ناديت حيا
ولكن أعضاء مؤتمر الشعب العام
عندهم ما يشغلهم ويؤرقهم
عن سماع عزفك الكئيب يا مزمارى العجيب
 
ياسين أبوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com
 

قصائد أخرى للشاعر:
 
فى وداع جلالة الملكة فاطمة الشفاء
الرئيس الأمريكى يبتسم
من مشاهير الشعراء الشعبيين فى ليبيا (19)
سنة الحياة
مسجد قباء
بين الماضى والحاضر
جبل الجليد
الوطن العربي
قطار العمر
وداعا شهر رمضان الكريم