04/12/2009
 
تعازي إلى آل الغريانى - 04/12/2009
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
أحر وأصدق التعازي إلى آل الغريانى بالداخل وأرض المهجر في وفاة المغفور له السيد حسين المهدى الغريانى نسأل الله تعالى أن يتغمده بوافر رحمته ويسكنه فسيح جنانه وألهم آله وذويه جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
 
ادريس بوفايد
 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
اتقدم باحر التعازى القلبية الى كافة آل الغريانى الكرام خارج وداخل ليبيا فى وفاة المغفور له السيد حسين المهدى الغريانى داعيا المولى عزوجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
 
محمد الحسن الرضا المهدى السنوسى
 

بسم الله الرحمن الرحيم
”يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
 رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي“
صدق الله العظيم
 
بمزيدا من الاسئ والحزن تلقينا نباء فاة جارنا العزيز السيد حسين الغرياني. ان العين لتدمع وان القلب ليحز ن ولا نقول الا ما يرضي ربنا وانا الله وانا اليه راجعون. نسال الله ان يتقبله قبولا حسنا ويجزيه خير الجزاء ويجعل مثواه الجنة. كما اتقدم باحر التعازي الي السيدة عائشه الشارف وبناتها وكل من فوزي واحمد وبلال والي كل عائلة الغرياني وانا لله ونا اليه راجعون.
 
مفتاح علي القطعاني
خديجه الكيلاني القطعاني
 

انا لله وإنا اليه راجعون
 
انتقل إلى رحمة الله المغفور له بإذن الله تعالى الحاج
((حسين المهدي الغريانى)) والد كلا من فوزي واحمد وبلال.
 
اليكم يا ابناء العم احر التعازي وكنت قد تمنيت إن اكون بينكم لتلقي العزاء في وفاة العم رحمه الله ولكنها مشيئة الله عزوجل إن اكون بعيدا في غربتي ففى نفس هذه الايام منذ ثلاث سنوات توفي عمكم, والدي ولم اتلقي فيه العزاء بجواركم وتوفي خالي وخالكم (السنوسي الشارف الغرياني)) ولم اتلقي فيه العزاء بجواركم ايضا وفقدنا صهركم الشهيد-صالح يوسف اذياب وفقدنا ابن عمنا الشهيد*يونس صالح المهدي الغريانى ونحن في غربتنا نتحسر الما وحرقة لعدم تواجدنا بينكم ومعكم..وفقدنا العديد من الاصدقاء والأحباب ولم نتواجد بينكم ومعكم. فعزاؤنا عزاؤكم وعزاء كل الاصدقاء والأحباب. نقبل الله فقيدنا وفقيدكم واسكنه فسيح جناته سائلين المولى عزوجل إن يلحقنا به وبمن سبقه ممن فقدناهم في الفردوس الاعلي من الجنة.
 
اخوكم وابن عمكم/ الشارف الغريانى/ المانيا
 

بسم الله الرحمن الرحيم
”يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي“
صدق الله العظيم
 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر التعازي إلى آل الغريانى في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الحاج حسين المهدي الغريانى. نسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويشمله بفيض مغفرته وأن يجعل مثواه الجنة، وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.
 
حسن محمد الأمين واسرته