08/12/2009
 
تعازي إلى آل عصمان - 08/12/2009
 
البقاء لله وحده
 
{كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح
عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور}
 
بقلوب يملؤها الإيمان بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة أخونا وحبيبنا وصديقنا "سعد منصور عصمان" (البطلوس) إثر مرض ألم به ليلة الإربعاء الموافق 3. 12 . 2009م ولم يمهله المرض طويلاً حيث فارق الحياة في مستشفى الجلاء ببنغازي صبيحة يوم الخميس أي بعد عدة ساعات من دخوله المستشفي لينتقل إلى جوار ربه الكريم، ودفن يوم الخميس بعد صلاة العصر بمقبرة الهواري عن عمر ناهز (54 عاماً) فنسأل الله الكريم له المغفرة والرضوان وأن يتقبله قبولاً حسناً ويسكنه فسيح جناته إنه على ما يشاء قدير.. كان رحمة الله تعالي عليه ودووداً بشوشاً محباً للآخرين دائما تعلو وجهه الطيب الابتسامة العريضة التي تنم عن صفاء السريرة وطيبة القلب، وكان متواضعاً لأبعد حدٍ يجلس مع الكبير والصغير ويواصل الجميع في كل المناسبات، قليل الكلام، كثير الذكر دائما تراه يتمتم بذكر الله ممسكٌ بمسبحته التي لم تفارقه مطلقاً، حريص على أداء الصلوات الخمسة في المسجد كما كان حريصاً على الآذان خصوصاً آذان الفجر في المسجد العتيق (الجامع الكبير)، في الوقت الذي يغفل عن هذه الصلاة الكثير من الناس، عملنا سويةً في اللجنة الخيرية المشرفة على صيانة المسجد العتيق بعد ما كان مغلقاً لمدة تزيد عن العشر سنوات وفُتح المسجد بعون الله وتوفيقه ، حيث الفقيد رحمة الله تعالى عليه أكثرنا تواجداً ومتابعة لأعمال الصيانة ، جُل وقته للمسجد متعلقاً به تعلقاً واضحأ للجميع، وكذلك عملنا معاً في اللجنة الخيرية التي ستشرف على صيانة مسجد عمرو بن العاص (عصمان) والذي لم تبدأ صيانته بعد فكان كعادته أكثرنا اتصالا بالجهات والأشخاص المعنيين ببرنامج الصيانة ولم يكن له حديث إلا عن هذه الصيانة ومتى وكيف ستبدأ، وخلاصة القول كان قلبه متعلقاً بالمسجد فنسأل الله تعالى يشمله حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله تعالى تحت ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله والذي ذكر فيه "ورجل قبله معلق بالمساجد". ويعلم الله تعالى أننا فقدنا إنساناً عزيزاً وأخاً شفيقاً وحبيباً ً ودووداً، ولكنها سنة الحياة التي لا مناص منها، فقد مات خير خلق الله كلهم سيد الرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعزائنا في فقيدنا أنه ترك صيتاً طيباً وذكراً محموداً وسيرة حسنة لا تشوبها شائبة إن شاء الله ولا نزكي على الله أحداً، فهذا والله ما عرفناه عليه وعهدناه به فنسأل الملى القدير أن يمنَّ عليه بالمغفرة والرضوان وأن يلهمنا وأهله وأصحابه الصبر والسلوان إنه ولي ذلك والقادر عليه، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
عن الأصحاب والجيران والأقارب
خالد محمد القاضي
 

بسم الله الرحمن الرحيم
"كلٌ من عليها فانٍ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام" "يا أيتها النفس
المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"
صدق الله العلي العظيم
 
نتقدم بخالص العزاء لأسرة عصمان الكريمة والأصدقاء في مدينة بنغازي في وفاة المغفور له بإذن الله السيد سعد عصمان البطلوس تغمده الله بواسع رحمته، وجعل الله قبره روضة من رياض الجنة، والهم أهله وذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
مصطفي الفلأح
ناجي عياد الفلأح