18/11/2009
 
تعازي إلى آل الحمراني - 18/11/2009
 
بسم الله الرحمن الرحيم
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّه ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً
مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
صدق الله العظيم
 
نتقدم بأحر واخلص التعازي الي ال الحمراني في وفاة المغفور له باذن الله المرحوم المناضل امحمد احمد الحمراني احد رموز الحركة الامازيغية الليبية سائلين المولي عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم اسرته وذويه الصبر والسلوان. انا لله وانا اليه راجعون.
 
الاسرة السنوسية
 

 
الى روح العزيز والصديق الراحل / امحمد احمد الحمراني
 
كلما أرسلت عيني تنظر.. وثب الدمع إلى العين وسال رحيل نجمك عنا مزق قلوبنا.. فقد كنت نعم الأخ والصديق وخير الرفاق ولكن قضاء الله وقدره كان أقوى.. لقد تركت وفاتك أثرا كبيرا فينا وفراغا أحسسنا به حين سمعنا الخبر.. فرحمك الله أخي وصديقي رحمة واسعة وجزاك الله عما قدمت خير جزاء.. أليك أخي وعزيزي وصديقي الأول أهدي إلى روحك الطاهرة هذه الكلمات فأنت حي بيننا ولن ننساك.
 
خليفة على السباعي
 

بسم الله الرحمن الرحيم
إنا لله وإنّا إليه راجعون
 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى تنعى الحركة الوطنية الليبية عامة والحركة الامازيغية بالخصوص المغفور له بإذن الله تعالى المناضل امحمد احمد الحمراني احد رموز الحركة الامازيغية الليبية الذي وافاه الاجل مساء الثلاثاء 17/11/2009 اثر حادث سير عندما داهمته سيارة بينما كان عابرا للطريق... وكان الفقيد مناضلا صلبا لم يتنازل يوما عن مباديء آمن بها واستمات في الدفاع عنها مما عرضه للسجن والاعتقال واتهامه اخيرا بالخيانة والعمالة وحتى التهديد المبطن بالتصفية الجسدية اثر مشاركته في اجتماع الكونغرس العالمي الامازيغي بالمغرب ثم بالجزائر حيث كان الفقيد احد عضوي الكنغرس عن امازيغ ليبيا... ومع كل المضايقات تصريحا وتلميحا.. ترهيبا وترغيبا.. فانه لم يتراجع او يفرط يوما في مبادئه وحسه الوطني فتراه متواجدا وباستمرار في كل المناشط والفعاليات الامازيغية... حتى ان الكلمات تعجز واللسان ينعقد عن وصف نشاطه وحركيته الدائمة رغم سنوات عمره الثمان والستين.... والحركة الامازيغية الليبية إذ تتقدم باحر التعازي القلبية لاسرة الفقيد فإنها تعزي نفسها ايضا في فقدان احد دعائمها الصلبة والعنيدة... وتعزي ليبيا في فقدان احد ابنائها البررة المخلصين... فإنها تسأل الله العلي القدير ان يتغمد الله الفقيد بواسع رحمته وغفرانه وان يلهم اله وذويه جميل الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون.
 
عن الرفاق / عيسى