21/08/2007
 

الرهان الخاسر(3) الخسران المبين
 
بقلم: المحامى/ الشارف الغريانى

 
كما توقعنا.. لم يخرج سيف القذافى من جلباب أبيه..وبالتالي سقطت كل التكهنات وخسر كل المراهنين على رجل ليبيا القادم من نفس الخيمة.. وكما هى العادة وعود وأرقام ومشاريع تنموية عملاقة فى انتظار الجميع..
ونفس اللعبة على الوتر الحساس ودغدغة عواطف الشباب.. ففي المرةالسايقة أشار سيف القذافى الى وجود عينة من سيارات الشباب بأنها واقفة بالخارج ويمكن للجميع التفرج عليها.. فى محاولة لاستمالة قلوب الشباب المتعطش لكل شئ بعد ان فقد كل شئ.. وهاهو اليوم يشير الى وجود أربعة ألاف شاب سيتم إرسالهم فى بعثات دراسية فى الخارج..وان أولئك الأربعة ألاف شاب متواجدين بينكم موجها خطابه للشباب الذى تم حشده من كل صوب..
 
ولقد شد انتباهي تواجد تلك الرتب العسكرية المختلفة من ضباط الجيش والشرطة جالسين أمام المنصة وكأنهم يستمعون لقائدهم الملهم الجديد..بالإضافة الى كبار المسئولين.. وأمام من ؟؟ رئيس جمعية خيرية او مؤسسة للتمنية.. يالها من مهزلة ؟؟؟ أم أن الجميع على استعداد لتصديق هذه الأكذوبة الكبرى ألمسماه سيف القذافى حاكم ليبيا المرتقب ؟؟
 
ولما لا يكون كذلك ؟؟ فهو يتحدث وكأنه هو ولى نعمتنا جميعا..على مياه النهر الصناعي المسكين الذى اجبر غصبا عنه لصعود مئات الأمتار,,وبقوة سلطان القذافى ؟؟؟ حيث تم تحقق حلمه بان أصبح فى ليبيا اكبر شبكة مياه فى التاريخ منذ ادم وحواء حتى اليوم ؟؟؟؟؟
 
ثم تحدث القائد الشبل على عدة مشاريع تنموية وكأن مؤسسته هى الراعية والمشرفة والمنفذة لهذه المشاريع.. لابل نصب نفسه رئيسا للدولة ووزيرا لتخطيطها ومحافظا لمصرفها المركزي بان حدد حتى قيمة المبالغ المالية التى تم رصدها لتنفيذ هذه المشاريع .. حيث أشار فى مقابلة سابقة الى مبلغ68مليار دينار وهاهو اليوم يعلن عن ارتفاع المبلغ الى104مليار دولار؟؟ عجبا لهذه المؤسسة التى تمتلك الحق فى رصد مثل هكذا مبالغ..
 
فتحدث عن مياه النهر الصناعي الذي تم حكره فقط لليبيين بالشرب منه واى ليبيين ؟؟ إنهم فقط المؤمنين بفكر القائد والنظرية وسلطة الشعب.. أما ماعداهم ممن لايعجبهم فكر القائد ونظريته وسلطة الشعب فهولاء يشربون من مياه البحر..هكذا هى الحرية والديمقراطية الموعود بها من قبل سيف القذافى ؟؟
 
وتحدث عن الصحة وأكد بان كل مستشفى ليبيي توأم لمستشفى عالمي.. وتحدث عن التعليم وأكد بان كل جامعة ليبية توأم لجامعة عالمية.. ووعدنا بثلاثة ألاف وستة ألاف فصل نموذجي فى مدارس نموذجية.. وتحدث عن 400 مليون دينار لتطوير الأمن والشرطة.. وتحدث عن 660 الف وحده سكنية تحت الإنشاء.. وبأنه اعتبارا من هذا العام سيكون لكل مواطن وصل وقسيمة استلام شقة فى المستقبل تكون محددة المساحة والموقع وحتى فى طابق من العمارة التى سيسكنها ومتى سيكون موعد الاستلام بعد سنة او ستة أشهر اوحتى بعد شهر ؟؟
 
وكان له تصور خيالي أخر فيما يسمى بمركز الشباك الموحد.. الذى سيوفر الخدمات للمواطن خلال نصف ساعة او خمسة وأربعون دقيقة.. بدل الانتظار يوم او يومين او أسبوع.. وتحدث عن الاستثمار فى مجال السكن الفاخر بعدد117 ألف سكن.. لمن ستكون هذه المساكن الفارهة والفاخرة الله اعلم ؟؟ ثم الحديث عن السياحة والمرافق والمطارات الجديدة حيث سيكون لكل مواطن مطار قريب منه فى مدينته.. وتحدث عن وضع حجر الأساس لمطار بنغازى وكأنه لم يتم وضع حجر أساس له منذ أكثر من أربعة عقود من زمن حكم أبيه,, وتحدث عن 74 طائرة لتطوير خدمات الطيران فى ليبيا.. ووعد أطفالنا مواليد هذه السنة مابعدها البالغ عددهم 33الف طفل بأنه سيكون لكل طفل حافظة وحساب ادخار سيجده فى مستقبل أيامه وبالتالي لايحتاج الطفل فى شبابه لخدمات والده اوغيره..
 
ثم حاول الخوض فى موضوع الحريات وحقوق الإنسان والقوانين والتشريعات والإدارة.. وكيف ان البلاد تعيش الا ن فى ظروف استثنائية يجب عدم استمرارها إلى الأبد.. وحاول إيجاد فكرة العقد الاجتماعي الو الدستور او المرجعية مهما كانت التسمية المهم مايتم الاتفاق عليه وعدم مخالفته,,بشرط عدم القضاء على توجهات المجتمع.. وان فى ليبيا توجه وخيار لابديل له متمثلا فى سلطة الشعب والديمقراطية المباشرة التى لايجوز التخلي عنها وان تطلب الأمر تعديلها وتطويرها للأفضل..
 
ثم جاء وتحدث عن بيت القصيد.. مشيرا الى وجود خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها:
 
أولا: الإسلام والشريعة الإسلامية.. كتاب الله والحدود وتطبيق الشريعة لاجدال فيها.
 
ثانيا:امن واستقرار ليبيا
 
ثالثا: وحدة التراب والوطن..
 
رابعا: والاهم والخطر.. معمر القذافى.. خط احمر.. لايجوز المساس به او الاقتراب منه..الثلاثة الأولى لاينازع فيها الاجاحد.. أما الرابعة ففيها أقوال وأقوال.. وفى هذه الأقوال نسف لكل مايطرح من شعارات إصلاحية..
 
وتحدث أيضا عن مؤسسات المجتمع المدني واستقلالية بعض المؤسسات وعدم تبعيتها لأية جهة سلطوية.. مثل المصرف المركزي والمحكمة العليا والمؤسسة الإعلامية.. وحشر بينها مؤسسة القذافى والقيادات الشعبية الاجتماعية... لكى لايخرج عن إطار السلطة الشعبية والديمقراطية المباشرة وحكم الشعب وبالتالى نظرية والده الثالثة العالمية.. وتحدث عن إعلان عن إنشاء مركز الديمقراطية المباشرة فى ليبيا.. كمنبر سياسي حر..
 
ثم وبإيجاز شديد تحدث عن ملف حقوق الإنسان فى ليبيا.. وبأنه بصدد إصدار تقرير شامل يبين الانتهاكات والتجاوزات السابقة.. ورد المظالم ورد الاعتبار والتأسف لكل من انتهكت حقوقه ومحاسبة منتهكي تلك الحقوق..
 
وأخيرا تحدث عن أموال الشعب.. ( فهذه فلوسنا فلوس جميع الليبيين على الأرض مفيش حد يجمل عليكم)
وختمها.. بالديمقراطية المباشرة ليجوز التخلي عنها ولا عودة لا للملكية ولا لغيرها.. ثم تلي جزء من بيان والده الانقلابي.. واعتبرها أهم وثيقة فى ليبيا..
 
وألان.. ماذا يرى الجميع ؟؟هل مازال هناك من يراهن على هذا السيف القذافى القح ؟؟ اليس هذا هو الخسران المبين..
 
وكلمة أخيرة لشبابنا داخل الوطن.. لايغرنكم هذا الكلام المعسول وتلك الوعود الخيالية.. عليكم بالتمسك بالقيم والأخلاق الحميدة.. وان لاتنجروا وراء سراب سيف القذافى.. فهاهو يمارس نفس أسلوب والده الذى استخدمه أبان الأيام الأولى من انقلاب سبتمبر.. وعليكم جميعا التمسك بالشرعية الدستورية والعودة الى دولة الدستور والقانون.. فهذا مايخيف القذافى وابنه.. لأنهما لايريدان دولة الحريات والدستور الشرعي.. وإنما يريدان دولة سلطة الشعب الزائفة.. والديمقراطية المباشرة الخدعة.. والتى جلبت للبلاد والعباد الكوارث والفواجع.. هذه السلطة التى علقت أرواح طاهرة على أعواد المشانق.. وأعدمت الشرفاء من أبناء ليبيا فى الميادين والساحات ومعسكرات الجيش ..وداخل السجون والمعتقلات.. وتصفية الشرفاء خارج حدود الوطن.. وارتكاب جرائم ضد الإنسانية بقتل الأبرياء من الأجانب والعرب.. وتكبدنا المليارات الدولارات تعويضات من جراء جرائم هذا النظام..وتم تشريد الآلاف من أبناء الوطن..وأهدرت أموال الشعب على نزوات القذافى وأبناءه.. هذا السيف القذافى اكبر مثال على ذلك.. فمن أين له كل هذه المليارات التى يتجول بها هنا وهناك..وامتلك بها القصور الفارهة فى عدة دول من بينها ألمانيا التى نعيش فيها كلاجئين حيث امتلك قصرا اثريا قديما بملايين الدولارات ويتبجح اليوم بان الفلوس فلوس الليبيين..
 
انتبهوا جميعا.. ان الغد المشرق لليبيا قادم ان شاء الله,, ولكن ليس على ايدى القذافى وأبناءه.. وإنما على ايدى الشرفاء الذين لم يرتضوا العيش تحت سلطان هذا الحكم الجائر.. وان ليبيا الغد المشرق.. ليبيا المستقبل.. ليبيا العزة والكرامة.. ليبيا الشرعية الدستورية.. قادم لامحالة بإذن الله تعالى.
 
المجد والخلود لشهداء الوطن
العزة والكرامة لأبناء الوطن..
 
المحامى/ الشارف الغريانى
 
 

  الرهان الخاسر (1)
  الرهان الخاسر(2)
 

أرشيف الكاتب


 


للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

 

تعليقات القراء:

 


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

 

[email protected]