23/02/2006


 

 

الحدث والمدلول

 

بعد صلاة الجمعة وبمدينة بنغازى ومن امام   الميدان الذى كان به ضريح شيخالشهداء" عمر المختار" وبعد  خطب الجمعة التى نددت بالرسوم الساخرة التى اهانت الامة الاسلامية  باهانة رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم..والتى  نشرت فى  صحف دنمركية  واروبية اخرى.. ووصل الامر الى التحريض على التصدى للمسلمين بالعنف  والمناداة باعلان الحرب الصليبية التى دعا اليهاوزير الإصلاحات الدستورية والعضو بحزب رابطة الشمال الايطالي" روبرتوكالديرولى واستمرتحدى ابناء الامة الاسلامية بان قام احد  الوزرا الايطاليين باثارة مشاعر المسلمين باصراره على ارتداء قميص عليه تلك الرسوم الساخرة ..وقام بذلك فعلا بان خرج فى احدى المحطات الايطالية مرتديا هذا القميص.. وخرجت جماهير مدينة بنغازى فى مظاهرة احتجاج سواء بايعاز من السلطات الحكومية او بناء على رغبتها وبعفوية..

 

المهم خرجت الجماهير لهذه الغاية النبيلة..وقامت قوات الدعم المركزى والتى سميت بقوات مقاومة الشغب؟؟؟ بتطويق  مبنى القنصلية الايطالية .. وحاول بعض الشباب تجاوز هذه القوات للوصول الى مبنى القنصلية وفعلا تمكن اثنان منهم من الصعود الى اعلى المبنى لانزال العلمين الايطالى والاوربى الا انهما وللاسف الشديد تم انزالهما شهيدين برصاص تلك القوات المدججة بالسلاح وبالذخيرة الحية,, وعلى الفور انقلبت التظاهرة من سلمية الى شغب وردت فعل على هذا التصرف الأحمق واللامسئول من رجال الامن الذى استفز الجماهير الغاضبة اصلا على النظام الحاكم فى ليبيا مما زاد فى حماسها وتشجيعها لافراغ شحنتها المتأججة فى الصدور واظهار حنقها وتصب جام غضبها فى اشارة ورسالة واضحة للنظام البوليسى القمعى بان الجماهير الان لن تسكت وتخاف من بطش القوات الامنية وبأنها فقط تنتظر الفرص الساحنة للتعبير عن سخطها وكان لها ذلك فى هذا اليوم التاريخى المشهود..ولقد اكدت جماهيرنا الغاضبة قدرتها على التصدى واثبات الذات.. وما المواجهات التى تمت بينها وبين القوات الامنية  المدججة بالسلاح والذخيرة الحية.. الا دليلا على انها فعلا عرفت الطريق نحو الخلاص والعمل على اسقاط النظام برمته..

 

وبهذه المناسبة فهذه دعوة لتلك  الجماهير بان تمضى دوما فى هذا النهج وان تخرج يوميا للثأر للشهداء الذين سقطوا على ايدى الغدر والبطش والجبروت.. وما استعمال قوات الامن للذخيرة الحية الا دليلا قاطعا على ان النظام الحاكم ليست لديه الثقة فى الجماهير حتى ولو خرجت فى مسرات سلمية تحت مسمع ومرأى جميع الأجهزة الأمنية,,والا كيف تم  التعامل مع هذه الجماهير بهذه الكيفية القمعية؟؟ الا يعنى ذلك بان حقوق الإنسان فى ليبيا لازالت فى خطر؟؟ وبان حرية الرأى والتعبير حتى تحت رعاية السلطات الحاكمة مقيدة ومهددة لو خرجت عن المألوف او عن الخط المرسوم لها سلفا..؟؟ السلطات الامنية على علم مسبق بهذه التظاهرة وبالتالي أعدت العدة لمواجهة اى طارئ قد يحدث .. وهذا ماحدث فعلا..ولقد شوهد بعض العناصر بملابس مدنية تحمل هى الأخرى سلاح بالذخيرة الحية.. وهذه العناصر غالبا ماتكون من القوى الثورية اوالامن الداخلي,, وهذا دليل اخر على النية المبيتة لقمع هذه التظاهرة اذا مالوحظ عليها تغيير مسارها المرسوم لها.. ونفاجأ اليوم بما  يسمى القيادات الشعبية تطالب النائب العام فى البدء فى التحقيق حول الأسلوب الذى تعاملت به قوات الأمن فى قمع هذه التظاهرة.. وطبعا لاننسى جمعية القذافى وسيدها سيف القذافى .. فهى الاخرى ظهرت فى الصورة بإصدار بيانها الذى استنكرت فيه هذه الممارسات القمعية من قبل قوات الامن  والطريقة التى تعاملت بها مع الجماهير الغاضبة.. ولما لا؟؟ أليس من حق هذه الجمعية هى الأخرى ان  تتصدر الإنباء فيما تدعيه من حمايتها لحقوق الإنسان فى ليبيا؟

 

فيا جماهيرنا الغاضبة..هاهي الفرصة سانحة اليوم للانقضاض على هذا النظام البوليسي القمعي..  فيا جماهيرنا الغاضبة.. لقد دقت ساعة الخلاص.. ولم يعد  للخوف مكان..  انتفضي وهبي من اجل الحرية والغد المشرق.. ولتستمر هذه  الانتفاضة المباركة..  فدماء شهداء الجمعة بتاريخ18/02/2006 لن تذهب سدى..  فيا أبناء ليبيا الأحرار فى شرق البلاد وغربها وشمالها وجنوبها.. داخل الوطن وخارجه.. لنعلن جميعا العصيان المدني ونستمر فى هذه الانتفاضة حتى نقتلع جذور القمع والذلة والاهانة..  وتعود لنا العزة والكرامة.. وتعود دولة الحق والدستور والحرية والأمن والطمأنينة.. علينا جميعا ان نعلن وقفتنا الصادقة مع إخوتنا بمدينة بنغازي الخالدة..  ونحى فيهم هذه المواقف المشرفة الشجاعة..

 

 

فالمجد والخلود لشهدائنا والخزي والعار لاعتداء شعبنا ودام نضالنا من اجل ليبيا العزة.. ليبيا الكرامة.. ليبيا الغد المشرق

 

أخوكم فى المهجر

 

المحامى

 

الشارف الغريانى

 


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

[email protected]