09/11/05

 

أرشيف 2004

 يناير 2005

فبراير 2005

مارس 2005

أبريل 2005

 مايو 2005

 يونيو 2005

 يوليو 2005

اغسطس 2005

سبتمبر 2005

اكتوبر 2005

نوفمبر 2005

              


المحامي الليبي: الشارف الغرياني

 

الم نقول انه مستحيل؟؟


سبق وان نوهنا الى ان كل تلك الفقاعات والبالونات الهوائية التى استبشر بها البعض خيرا كانت سرابا..ونوهنا بان اولئك المنتظرون كان املهم مفقود..واتينا بالقرائن والادلة الدامغة التى تؤكد بأن سيف القذافى كانت وعوده فقط للاستهلاك الاعلامى فى محاولة لايجاد ارضية له بين  من يؤمن بتوجهاته الاصلاحية حسب زعمهم..وقلنا ايضا بانه توجد قوى اخرى  من داخل النظام لايمكنها ان تسمح لافكار سيف ان تنتشر بسهولة وببساطه لانها تخشى على نفوذها وتخشى المحاسبة على ما أقترفت من جرائم فى حق شعبنا.. وقلنا ايضا بان سيف القذافى اطلق تلك الوعود فى محاولة لجبر خواطر البعض الذين يعنيهم الامر. بعد ان احس بالاحتقان السياسى والاجتماعى فكانت محاولته فقط للتخفيف من الضغط على والده الذى حسب زعمه كان على اتفاق معه بخصوص الافراج عن اخوتنا من جماعة الاخوان فرج الله كربهم شاء من شاء وابى من ابى.. وقلنا ايضا  انه لايمكن للنظام الحاكم فى ليبيا ان يعيد حساباته بعد هذه السنين العجاف ويقدم على محاسبة نفسه من خلال محاسبة عناصره التى عثت فى البلاد فسادا  وظهر الان سيف القذافى فجأة ليحاسب كل اولئك من اعوان واركان النظام الحاكم..وتحدثنا ايضا عن الخلفيات القانونية لالغاء محكمة الشعب سيئة السمعة وماكان ينبغى ان يتم من الغاء كافة الاحكام الصادرة عنها والغاء كافة الاثار المترتبة على تلك الاحكام وكان من باب اولى الغاء كافة القوانين القمعية التى بموجبها تمت محاكمة هؤلاء الاخوة الافاضل..ونبهنا الى انه تحاك مؤامرة اخرى ضدهم باعادة محاكمتهم امام محكمة اخرى  وبنفس القوانين القمعية المشار اليها..ولم نفاجأ عندما علمنا بانه تمت اعادة المحاكمة عن طريق محكمة اخرى استحدثت بديلا عن محكمة الشعب الملغاة وبنفس القضاة السابقين..بما يسمى بالمحكمة التخصصية والتى لم نعلم من اصدر قانون انشائها هل هو المجلس الاعلى للهيئات القضائية ام امانة العدل وبناء على عرض ممن امين العدل او رئيس المجلس الاعلى للهيئات القضائية ام انه بناء على تعليمات القائد المعلم والملهم الذى كان دائما وراء كل شئ؟؟؟عموما تم انشاء هذه المحكمة للتدليل على ان النظام الحاكم فى ليبيا لازال ماضيا فى قهر الشعب الليبي باستحداث هذه المحاكم كأن القضاء العادى المتواجد على ارض الواقع منذ عقود عدة غير كفؤ او غير موثوق فيه.. والامر المستغرب له بعد كل هذا.. نجد اليوم من يستنكر او يتعجب من اعادة المحاكمة وعدم تنفيذ تلك الوعود التى اطلقها سيف القذافى باعتباره رئيسا لجمعية خيرية تعنى بشئون حقوق الاتسان..وكأن هذا السيف ماضيا فعلا فى تنفيذ ماوعد به وكأنه هو الوحيد على الساحة..ولكن الايام اثبتت خلاف ذلك..واعطت انطباعا بأن من بجرى وراء السراب لن ينال الا المزيد من العطش..ولن يبلغ الماء فاهه.


عليه فاننا للمرة الالف نقول للجميع.. عودوا الى رشدكم  وتحسسوا واقع الحال الذى وصلنا اليه بعد سبعة وثلاثين سنة عجاف..واعلموا بأن هذا النظام لم ولن يكون فى يوم من الايام جادا فى كل مايطرحه من وعود معسولة وامال مفقودة مسبقا.. لانه على يقين ان هذا من المستحيل تنفيذه.. ومن ثم لامجال لدعاوى الاصلاح المزعومة فى ظل هكذا نظام يتخبط غير قادر على تحديد مساراته نحو الافضل. ولامجال لانتظار ما ستجود به قريحة سيف القذافى او قريحة والده.. ولاداعى لاستجداء احد فى ان يمنحنا حريتنا ويرد كرامتناالمسلوبة بفعل من يريد ان يتفضل علينا بذلك..وعلى الجميع ان يعى هذا الدرس جيدا وان يعيد الجميع ايضا حساباته وهنا لااخص جماعة معينة بل اعنى فعلا جميع اطياف الشعب الليبي الذى يجب عليه الان بالذات ان يخرج من صمته الدفين ويركب الصعب فعلا وان يتحدى القهر والجبروت والطغاة.. وان يعلن كلمة الحق خفاقة عالية وان يتوجه الجميع الى تلك المعتقلات التى يقبع خلف قضبانها خيرة شبابنا ورجالنا..حتى يتمكن الجميع فعلا من تحطيم اسوار تلك المعتقلات ليس بجرافات سنة1988 ولكن بسواعد الاحرار الشرفاء وان تسقط اقنعة النفاق وان ينتزع الخوف من الصدور.ويتم الافراج عن جميع سجناء الرأى فى عرس شعبى يذكره التاريخ ويسطره بمداد من ذهب.. عندها ستعود البسمة لاولادنا فلذات اكبدانا التى انتظرت طويلا لحظة اللقاء بأبائهم المعتقلين من سنين.. وان تعود البسمة للزوجات الصابرات على مضض..


استعينوا بالله عزوجل ومن يتوكل على الله فهو حسبه


اخوكم المحامى / الشارف الغريانى

ارشيف الكاتب
 


للمزيد يمكنكم العودة للمواضيع التالية:


1/الانتظار والامل المفقود
2/ماذا تعنى اعادة محاكمة الاخوان
3/ماذا بعد انتهاك حرمة نقابة المحامين-بنغازى


وذلك لمعرفة الموقع الحقيقى لسيف الاسلام القذافى فى الخارطة الليبية؟؟
 


 

[email protected]

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة