01/09/2006


      


 

كيف تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق!!!

 

بقلم: د. فتحي الفاضلي


 
سبعة وثلاثون عاما.. وانت تعتقد انك تفكر.. حتى صدقت نفسك.
 
سبعة وثلاثون عاما.. وكل فكرة منك.. تقتلها.. صباحا.. فكرة منك اخرى.. وكل اضغاث احلام.. تقتلها.. اضغاث احلام اخرى.. سبعة وثلاثون عاما.. وانت تشرح.. وتُحاضر.. وتُنظر.. وتصرخ.. وتلطم.. وتُهول.. وتتهمنا باننا شعب لا يفهم.
 
فكيف.. سيدي القائد.. تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق.. وانت.. تسخر منا.. ومن ديننا.. وتاريخنا.. وحديثنا.. واحاديثنا.. تمتص نجاحاتنا لنفسك.. وترمي بهزائمك علينا.. وانت.. انت اكبر هزائمنا.
 
سبعة وثلاثون عاما.. وانت تتهمنا بالجهل.. وتمن علينا بهمهمتك.. وثرثرتك.. وهذرمتك.. ونحن شعب.. صنع امة.. ومجدا.. وتاريخا.. قبل ان تطل.. علينا.. كريح صرصر.. انت.. وزبانيتك.. وسدنة معابدك.
 
فكيف تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق..
 
وقدعلمتنا ان الوحدة وثن.. يُعبد.. وسقت الى المقاصل.. من لم ينحن لهذا الوثن.. ثم.. لعنت.. يا سيدي القائد.. وسيدي المعلم.. وسيدي المنظر.. وسيدي المفكر.. لعنت.. الوحدة.. ودين الوحدة.. وقسمت بلادنا الى الف.. الف.. ركن.. ومربع.. وكميون.. فكيف.. تحولت.. المسافة.. من المحيط.. الى الخليج.. الى.. مربع.. امني.. بشع.. كبشاعة.. تناقضاتكم.. ووعودكم.. واقوالكم.
 
كيف تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق..
 
وانت من اهل الملة.. تخاطبنا عن الغنة.. وتشرح.. عن الهمزة.. والفاعل.. والشدة.. في وقت.. تدك فيه اسرائيل.. بيوت العرب.. على رؤوس العرب.. حتى امتزجت لحومهم وعظامهم ودمائهم بصخور بلادهم.. كيف يا سيدي تريدنا ان نفهم.. وانتم تنتشلون.. من الفقر.. القاصي.. وتنتشلون معه الداني.. بينما.. شعبكم.. يغرق.. في اعماق.. اعماق الفقر.. وثلاثة ارباع العالم.. يزني.. ويرقص.. ويغني.. على حساب نفطنا.. ومالنا.. وزادنا.. كيف.. وفلذات اكبادنا.. يتساقطون.. صرعى.. غدرا.. وتسيبا.. وعبثا.
 
بل.. كيف تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق.. وقد انتقلنا.. من دولة دستورية.. الى دولة بلا دستور.. ومن دولة القانون.. الى ارض بلا قانون.. ومن دولة.. قامت.. من اجل الوطن.. الى دولة تمقت الوطنية.. والمواطن.. والوطن.. بل كيف.. وقد قفزت بنا.. كالجراد.. من الزئير الى المواء.. ومن الغضب الى الانحناء.. ومن العروبة الى الافرقة.. ومن الاشتراكية الى الخصخصة.. ومن الافرقة الى الامركة.. كيف.. وقد ضُرب وشنق وقتل.. يوما.. من لا يلعن الغرب.. واهل الغرب.. وغدا.. قد.. يُضرب ويُقتل ويُشنق.. من يلعن الغرب.. ويلعن اهل الغرب.
 
كيف نفهم.. وكيف نصدق..
 
وقد تحولت ثورتنا.. من ثورة الحرية.. والاحرار.. الى نظام.. بشع.. يكدس.. ابناء الوطن.. في اقبية وسراديب وحفر.. ومن ثورة الفقراء.. الى ثورة تشحن الفقراء.. كالحشرات.. الى شتى الامصار والبلدان والاقطار.. بل من ثورة تناصر حركات التحرر.. وتناصر حركات التحرير.. الى ثورة وضيعة.. تسرب.. الى الانظمة الارهابية.. الطاغوتية.. الظالمة.. بخسة ودناءة وخيانة.. ما تيسر.. من اسرار.. المناضلين.. والمجاهدين.. والمكافحين.
 
كيف وقد تحولت بلادنا الى غابة.. يأكل القوي فيها الضعيف.. ويأكل الضعيف فيها الاضعف.. بل كيف.. وقد تحولتم.. من بطل جاء ليحطم اصنام.. لا وجود لها.. الى صنم.. يُرجم.. من لا ينحني له.
 
فكيف تريدنا ان نفهم.. وكيف تريدنا ان نصدق.. وقد خُلقنا من طين.. كما خُلق غيرنا من البشر.
 
د. فتحي الفاضلي
 
للاتصال بالكاتب
[email protected]
 
لزيارة موقع الكاتب
www.fathifadhli.info
 

أرشيف الكاتب


إضغط هنا لإرسال تعليقك على المقال


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

[email protected]