05/09/2007
 

لكي نضع النقاط فوق الحروف
 
بقلم: المحامى/ الشارف الغريانى

 
فى الأشهر الأخيرة كثر اللغط والخلط واللغو فى كل الاتجاهات ولم يسلم احد من أولئك المندسين خلف أسماء وهمية والذين لاهم لهم الا محاولة زرع بذور الفتنة والشقاق بين الأصدقاء والرفاق.. وفى البداية لم يكن فى نيتنا التعليق او الرد على أولئك المرجفون اعتقادا من بان من كانوا معنيين بخطاب تلك الرسائل المغرضة بأنهم منزهون عن تلك الاتهامات الباطلة والتى كان المقصود من إطلاقها هو فقط ايقاع الفتنة والقطيعة بيننا نحن هنا فى غربتنا القاتلة.. ولكن الأمر استفحل وبدأ الخطاب يتوجه لأشخاص بذاتهم ووصل الامر الى إقحامنا شخصيا فى هذه المهاترات فى محاولة لتوجيهنا لوجهة يتبناها اولئك الأشخاص من خلال كتباتهم تلك..ولقد بدأت هذه الحملة منذ فترة طويلة كان قد ابتدأ بها المدعو"الكاشف" والذى لازال مستمرا فى غيه بنشر بذور الفتنة بيننا .. ثم توالت الكتابات من أشخاص آخرين بأسماء وهمية ايضا تخفى شخصية الكاتب وفى اعتقادي أنهم جميعا نفس الكاتب فهذا "مواطن مخلص" وذلك "مواطن صديق" ثم ظهر علينا باسم اخر "التيار الجارف" سبحان الله وكأنهم ميلشيات متصارعة تصارع أعداء عتاة.. ولو انهم فعلا أصدقاء ومخلصين وحريصين على مصلحتنا جميعا وفعلا لديهم هذه المعلومات الخطيرة. فكان الأجدر بهم الاتصال الشخصي والتعريف بأنفسهم حتى يتبين لنا الغث من السمين من تلك الاتهامات الجزافية فى حق اى مواطن ليبي رمت به المقادير فى ارض الغربة بعد ان ضاقت به الحال فى ارض الوطن.. فنحن جميعا على معرفة بعضنا ببعض وتربطنا علاقات صداقة وأخوة وجوار بالاظافة الى العلاقات العائلية الحميمة.. والتي تجعلنا على يقين بان المعنيين فى هذه الكتابات بعيدين كل البعد عن أدنى شك فى علاقتهم الطيبة معنا.. ونعلم الجميع بان هذه ليست المرة الأولى والأخيرة.. فلقد تعرض إخوة وزملاء لنا فى لجنة العمل الوطني لنفس الاتهامات والأقاويل بعد تركهم للعمل فى اللجنة لظروف خاصة بهم وبعد ان قدموا خدمات جليلة لابناء وطنهم.. كما تعرض العديد من شرفاء المعارضة الليبية فى الخارج لنفس المواقف.. وأنا لست بعيدا عنهم فلقد تعرضت شخصيا لنقذ وتجريح فى شخصي بسبب كتاباتي المنتشرة فى جميع المواقع الليبية.. ولكن أقول للجميع.. من يعرف الحق ويتبعه فانه لن يضل أبدا ولن يشقى ومن يعمل من اجل الآخرين فسوف لن يكون فى منأى عن النقد والتجريح والتشهير..
 
واوجه خطابي فى نهاية الأمر الى كل من تسول له نفسه بالمساس بمسيرتنا المناضلة الشريفة بان يكفوا عن هذا التشكيك والتجريح والتخوين.. طالما لم تقع بين أيدهم الأدلة الدامغة على ادعاءاتهم.. فالبينة على من ادعى.. وخطابي أيضا الى كل الشرفاء الذين أصبحوا عرضة لهذا التشهير والتجريح.. بأنهم عليهم الصبر على هذا الابتلاء وان يعملوا بلا ملل وكلل.. والله خير حافظ وإنما الأعمال بالنيات.
 
وخطاب خاص لصديقنا ورفيقنا الدكتور: ابراهيم اغنيوة - المشرف على موقع ليبيا وطننا - ياريت تحذوا حذوا بقية المواقع الليبية بالامتناع عن نشر أية رسالة ومقال يدعوا إلى الفرقة والفتنة والشقاق بين إخوتنا جميعا فى الغربة.. جازاك الله خيرا.
 
وأخيرا
 
دائما اعرفوا الحق واتبعوه
سيجعلكم الحق أحرارا
لاكما شأوا ولكن كما شئت
فسوف أرى الحق حقا والباطل باطلا
 
وفقنا الله جميعا لمافيه الخير وغفر لنا ولكم
 
أخوكم
 
المحامى/ الشارف الغريانى
 

 


أرشيف الكاتب


 


للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

 

تعليقات القراء:

 

etrablsee: Don't pay attention to these cowards Mr. Gharianee. These lowlifes are the tools of Qaddafi. I say : let them bark, no body take any notice of a noisy dog. Viva Libya and the regime will be gone soon inshallaha.


الأثير _ 5: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته... الحمد الله والصلاة والسلام على نبي الله ... وبعد ... السيد المحامي الكريم الشارف الغرياني بارك الله فيك وجزاك الله خير ونفع بك  أستمروا في كل عمل يساهم في تحرير أرض ليبيا من الدجال معمر القذافي وأعوانه الظلمة   الفجرة   يقول الحق تبارك وتعالى في سورة الأسراء  الآيه 53 (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ   يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا) وفسر ابن كثير هذه الايه الكريمة يَأْمُر تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَبْده وَرَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَأْمُر عِبَاد اللَّه الْمُؤْمِنِينَ أَنْ يَقُولُوا فِي مُخَاطَبَاتهمْ وَمُحَاوَرَاتهمْ الْكَلَام الْأَحْسَن وَالْكَلِمَة  الطَّيِّبَة فَإِنَّهُمْ إِنْ لَمْ يَفْعَلُوا ذَلِكَ نَزَغَ الشَّيْطَان   بَيْنهمْ وَأَخْرَجَ الْكَلَام إِلَى الْفِعَال وَوَقَعَ الشَّرّ   وَالْمُخَاصَمَة وَالْمُقَاتَلَة فَإِنَّهُ عَدُوّ لِآدَم وَذُرِّيَّته مِنْ   حِين اِمْتَنَعَ مِنْ السُّجُود لِآدَم وَعَدَاوَته ظَاهِرَة بَيِّنَة   وَلِهَذَا نَهَى أَنْ يُشِير الرَّجُل إِلَى أَخِيهِ الْمُسْلِم  بِحَدِيدَةٍ فَإِنَّ الشَّيْطَان يَنْزَغ فِي يَده أَيْ فَرُبَّمَا أَصَابَهُ بِهَا وكما يقال العتب على زايد العقل  وزايد العقل هو صاحب الموقع التى تنشر فيه  تلك الأكاذيب والأشاعات ولعله يأثم على نشرها   لأنه أنتهاك لأعراض المسلمين وخصوصاً أنهم رجال لهم باع في العمل والوطني والنشاط النضالي ضد أستبداد الطاغية الدجال معمر القذافي وهناك أحتمال ولعل له نصيب كبير من المصداقية إن جهاز المخابرات الليبية الأرهابي الأجرامي هو من ينشر هذه الشاعات لكي يبث الفتنة بين صفوف الليبين الوطنيين الأحرار الشرفاء ليحبط   جهودهم الوطنية ضد الدجال وأعوانه ونسأل الله تبارك وتعالى بأسماءه الحسنى وصفاته العلى أن يجعل كيدهم في نحورهم وإن يعيذنا من شروهم وإن ينصر المعارضة الليبية الوطنية الشريفة على الدجال ومن يخلفه وأعوانه الظلمة الفجرة أنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وأخر دعوانا إن الحمد لله  رب العالمين.
 


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

 

[email protected]