07/04/2009


القوى الوطنية الليبية تتظاهر امام سفارة نظام القذافي في لندن
 

 

ليبيا المستقبل/ لندن/ تظاهر معارضين ليبيين بالمملكة المتحدة ظهر اليوم السابع من أبريل امام سفارة نظام القذافي بالعاصمة البريطانية لندن وذلك احياءا لذكرى مذابح السابع من أبريل التي ارتكبها النظام بحق القوى الطلابية بالجامعات والمؤسسات التعليمية في ليبيا عام 1976. وقد اشار المتظاهرون في بيانهم الى ان اعتصامهم اليوم "... لنحي ذكرى اليمة وحادث جلل. نحي اليوم ذكرى مذابح أبريل المروعة والتي ارتكبها المجرم القذافي وعصابته في حق أبناء ليبيا البررة من طلاب الجامعات والمدارس. نتذكر اليوم تلك النخبة الأبية الشريفة من طلاب ليبيا الأشاوس الذين رفضوا ان تتحول مؤسساتهم التعليمية من ساحات للعلم والمعرفة الى ساحات للمطاردة والتعذيب والشنق". كما اشار المتظاهرون في بيانهم الى ضحايا مذبحة سجن بوسليم التي ذهب ضحيتها اكثر من 1200 سجين سياسي أعزل وتوجهوا بالمواساة لأسر الشهداء مؤكدين على استمرارهم في النضال من أجل "تخليص بلدنا من هذا النظام الآثم وتقديم كل من شارك في قهر وظلم الشعب الليبي للقضاء العادل".

 

هذا وقد قامت مواقع ليبية معارضة باحياء هذه الذكرى الأليمة في ذاكرة الشعب الليبي وذلك بنشر العديد من المقالات والوثائق والصور المتعلقة بهذا الملف. كما دعى المعارض الليبي محمد مخلوف الى تبني يوم السابع من أبريل ليكون "يوم الشهيد الليبي" وقال في نداء نشر اليوم بموقع ليبيا المستقبل: "اليوم، ونحن نتذكر تلك الأرواح الطاهرة، أقترح أن يصبح يوم السابع من أبريل: "يوم الشهيد الليبي"؛ ورمزاً لكل شهداء ليبيا الذين استشهدوا من قبل أجهزة القذافي القمعية". ودعى محمد مخلوف فصائل المعارضة الليبية في الداخل والخارج، والحركات المدنية ومنظمات حقوق الإنسان الليبية في الداخل والخارج، وكافة المواقع الألكترونية الليبية الشريفة، أن تتبنى هذا اليوم، وهؤلاء الشهداء، لترسيخه في الذاكرة الليبية.

 

وفي الوقت الذي تعتبر فيه القوى الوطنية الليبية وجميع ابناء ليبيا الشرفاء ذكرى أبريل وسام شرف للطلاب الأحرار الذين رفضوا الظلم والقهر, ووصمة عار على جبين القذافي واذنابه ودليل ادانة لجرائمهم في حق الشعب الليبي, فان النظام الليبي واعوانه في المقابل لا يزالون يزيفون الحقائق حول هذا الملف ويحاولون تبرير ما اقترفوه من اعمال مطاردة وتعذيب وقتل في حق طلاب عزل لم تكن جريمتهم سوى المطالبة بحقوقهم بشكل حضاري وسلمي.. وفي هذا السياق القى دكتاتور ليبيا صباح اليوم خطابا غاضبا اعتمد اسلوب التهديد والوعيد ومؤكدا نهج الإقصاء وقتل المخالفين لتوجهاته واطروحاته.

 

 لقطات من اعتصام لندن في ذكرى السابع من ابريل - الثلاثاء 7 أبريل 2009 (عدسة: عمر الهوني)

 
يوم الشهيد الليبي... شعار "يوم الشهيد الليبي"