07/04/2009

 

حتى لا ننسى..... 7 أبريل: "يوم الشهيد الليبي"
 
محمد مخلوف

 
على مدى 40 عاماً كان السابع من أبريل رمزاً لأعواد المشانق والقتل والتنكيل بخيرة شباب ورجال ليبيا في ظل نظام القذافي.
 
اليوم، ونحن نتذكر تلك الأرواح الطاهرة، أقترح أن يصبح يوم السابع من أبريل: "يوم الشهيد الليبي"؛ ورمزاً لكل شهداء ليبيا الذين استشهدوا من قبل أجهزة القذافي القمعية.
 
"يوم الشهيد الليبي" سوف نتذكر فيه:
 
o الشهداء الذين قتلوا في السجون والمعتقلات.
o الشهداء الذين قتلوا في ساحات الجامعات والمدارس.
o الشهداء الذين قتلوا في شوارع ومدن أوروبا والعالم العربي.
o الشهداء الذين قتلوا في صحارى تشاد وأفريقيا ... وغيرهم.
 
كما أقترح أن تتبنى فصائل المعارضة الليبية في الداخل والخارج، والحركات المدنية ومنظمات حقوق الإنسان الليبية في الداخل والخارج، وكافة المواقع الألكترونية الليبية الشريفة، أن تتبنى هذا اليوم، وهؤلاء الشهداء، لترسيخه في الذاكرة الليبية.. وحتى لا ننسى.
 
عاشت ليبيا... والمجد والخلود للشهداء.
 
7 أبريل 2009م.
 
يوم الشهيد الليبي... شعار "يوم الشهيد الليبي"
 
 
 
 
ealkosovi: salam alikom Thank you very much Mr Mohmmed Maklouf for this useful information.

أبو شيماء: عزيزنا الأستاذ مخلوف ندعو لك بالتوفيق ونرجو الله أن تخرج فكرتك وكل أفكارك وأحلامك إلى النور بالله عليك كن على حذر ودير بالك على حالك.

محمود: بسم الله الرحمن الرحيم نعم فكرة ممتازه جدا وأضم صوتي أليكم بأن يكون يوم 7 أبريل من كل عام هو يوم الشهيد الليبي وأشكركم عاى روح المبادرة والنضال وفقكم الله لما فيه الخير والصلاح والإصلاح. وسأخذها الأن لتكون شعار لكتاباتي ومقالاتي في موقع ليبيا المستقبل وبالأذن ياأستاذ محمد مخلوف المحترم.

ابراهيم عميش: الاخ الفنان  محمد مخلوف احييك وابارك جهودك واوافقك على اقتراحك  باعتبار يوم السابع من ابريل من كل عام  هو يوم الشهيد الليبى واحياءه  كرمز  يذّكر بجرائم النظام  ويوثق قضايا شعبنا وتضحيات شهداءنا.    

عقيــــــله بـــــدر: أخي العزيز محمد مخلوف, أنني أثني علي مبادرتك... هذا اليوم كان محفوراً في قلوب شهدائنا منذ ان تنفسوا الحياة. وتراكمت الاحداث و الذكريات لتنسج قصة حبهم لمعشوقتهم ليبيا. ولدوا على اديمها وترعرعوا بين ازقتها وحاراتها. شربوا من هوائها. تغنوا عن دلالها. هجروها أجسادا، تركوها أ روحاً لتتابع نسج القصة الازلية مع نارهم التي لاتخبوا. وأنتي يا ليبيا يا حاضرنا.. يا لحظات كانت دائماً لها معنى الوداع.. كانت غائبة بين الأنا والأنت بين هؤلاء الصامتين المخدوعين المأجورين.. في تلك اللحظة الغريبة.. في لحظة نجد أنفسنا خارج دائرة الفعل.. غير قادرين على فهم الواقع وممارسة الحقيقة نحاول دائماً أن نجتاز الاختبار نكون ساقطين كسقوط حبيبات المطر في أيام الصيف القادم... بارك الله فيك أخي العزيز محمد.

محمد علي السنفاز: فكرة عظيمة وواجب احياء ذكرى شهدائنا. سرّ المهنة.. للشاعر أحمد مطر.. اثنـانِ في أوطانِنـا.. يرتَعِـدانِ خيفَـةً.. من يقظَـةِ النّائـمْ: اللّصُّ .. والحاكِـمْ! 

نيسة: حفظك الله أستاذ مخلوف دير بالك على حالك تأييد عميق لهاذا الموقف

ادريس المختار: نعم عاشت ليبيا وعاش شهدائها الابرار. ومن نصر الي نصر بادن الله ايها الشرفاء لرفع الظلم عن ليبيا وتحية لشعب ليبيا ابناء الشهداء الاوائل الدين يرفضون المجرم واعوانه ويقارعون الطغيان في عقر وكره الفاسد. لليبيا ولشعب ليبيا موعد مع مستقبل افضل دون الزنديق وازلامة بادة الله.

ibenteeka: congratulation it's very good idea  as they say you hit the nail on the head  you are  our hero  we appreciate your courage  and patriotism  we need  Allah  to help us  to respond  to our prayers I hate to to tell you  I am hopeless for any better change?? tahiyati  m h.

Adel Saleh: Thank you very much Mr Mohmmed Maklouf for this useful information I totally agree with you so lets hope there something new will happen to change our miserable time!!
Libya change can be happen Yes we can !

البنغازية: عاشت ليبيا... والمجد والخلود للشهداء.

بنغازية حرة: تحية شكر وتقدير للاخ (محمد مخلوف) لما تقوم به من مجهودات لتوثيق الاحداث المهمة (فى الفترة ما بعد 69) و نتمنى من الجميع المساهمة بتجميع كل الوثائق التى تكشف النقاب عن جميع الانتهاكات والجرائم التى ارتكبها ولا يزال يرتكبها فى حق الشعب الليبى... وفقكم الله.

شعبان القلعي/السويد: بسم الله الرحمن الرحيم.. {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون. فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون. يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين. الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم} صدق الله العظيم.. المجد والخلود للشهداء. نعم أنها فكرة جيدة  ستكون شعارا لكل دماء شهداء  ليبيا.

الليبية: سيدي مخلوف, لك الشكر على هذه المبادرة. نعم, فهذا التاريخ محفور في ذاكرة كل ليبي لارتباطه بممارسات القذافي الإجرامية في حق الليبيين الأحرار. ولا يوم أفضل منه لهذه التسمية. فكما كان ولا يزال يوما  أسوداً نخشى أحداثه كل عام, أدعو الله أن يصبح رمزاً للنصر وذكرى لنضالنا وصمودنا ويوما نمجد فيه أرواح أبناءنا الطاهرة والتي نستنير بنورها في درب النضال إلى يوم الخلاص. والله المستعان.

حسن الأمين: اولا تحية فخر واعتزاز لجميع شهداء ليبيا البررة الذين قدموا ارواحهم الزكية فداء للوطن وعهدا لن نرضى بغير سقوط "الصنم" ونظامه القمعي وعائلته المجرمة... أخي محمد احييك على هذه المبادرة وارى انها فكرة عظيمة اتمنى ان تجد القبول لدى الجميع حتى يكون شهر أبريل عنوانا نضاليا يعبر عن الوفاء لدماء شهدائنا الطاهرة وعهدا بتحمل المسؤولية الوطنية من أجل الخلاص.
للتعليق وإبداء الرأي حول المقترح
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق