31/07/2008
 

 
ضحية الارهاب: الاستاذ محمد فرج حمي
 
بقلم: د. فتحي الفاضلي
أرشيف الكاتب

 
ولد الاستاذ محمد فرج حمي في منطقة جالو في عام 1920م، وعاش في مدينة بنغازي، وهو من الرعيل الاول في الحركة الوطنية، التي انتهت بتحقيق الاستقلال الوطني، في الرابع والعشرين من ديسمبر 1952م. تعرض للاعتقال اثناء حكم الادارة العسكرية البريطانية (1943م-1951م). وتلقى تعليمه داخل ليبيا، ثم اشتغل بالتدريس، حيث عمل مدرساً ومشرفاً في مدرسة الابيار الداخلية. وكان احد اعضاء جمعية عمر المختار البارزين، كما كان يدير مكتباً قانونياً في مدينة بنغازي. ثم عمل مسجلاً بالجامعة الليبية، في مدينة بنغازي، في اوائل الخمسينيات. ثم انتسب الى حزب البعث في بداية الستينيات، وكان من عناصره القيادية البارزة في ليبيا. القي القبض عليه في 1961م (في العهد الملكي) مع عدد من رفاقه البعثيين، بتهمة الانتماء الى حزب البعث العربي الاشتراكي، وبتهمة محاولة قلب نظام الحكم الملكي. حكم عليه اثر ذلك بالسجن لمدة سنة واحدة. ثم اُعتقل في حملة ابريل 1973م (في العهد العسكري) وقضى في السجن بضعة شهور. وقد تعرض لشتيءالاغراءات بضمه الى النظام لكنه رفض جميع الاغراءات وثبت على مواقفه الوطنيه. ثم اعتقل مرة اخرى في مارس1980م. وعذب عذابا شديدا، جسديا ونفسيا، بل يرجح انه اصيب بالشلل من جراء التعذيب. واستمر تعذيبه حتى استشهد تحت التعذيب في ابريل1980م. وقد سلم جثمانه لاهله في صندوق مغلق ومنعت اسرته من فتح الصندوق (1) و(2).
 
كانت له مواقف مشرفة في مناصرة القضية الجزائرية. كما ساهم في 1964م في اصدار جريدة الايام التي كانت تمثل الخط القومي التقدمي. وكان دائما من المطالبين باطلاق الحريات العامة. وقام بتأبين الاستاذ عامر الدغيس (رحمه الله) اثناء تشييع جنازة الاخير بطرابلس، وهذا امر فيه ما فيه من الجراءة والتحدي للنظام القائم. كما كان على علاقات وطيدة مع بعض الوطنيين واليساريين الاوروبيين. وكان ايضاً محط احترام وتقدير من قبل هيئة التدريس والطلبة على السواء، وكان عضواً بنادي الهلال ورئيساً لمجلس ادارته فترة من الزمن (1) و(2).
 
وقد تأسس حزب البعث العربي الاشتراكي في ليبيا في اوائل الخمسينيات وكان من ابرز مؤسسيه الاستاذ عامر الدغيس والاستاذ منصور الكيخيا وقادة بعثيون اخرون. اما الحزب الام فقد تاسس عام 1949م على ايد ميشيل عفلق واكرم الحوراني.
 
ولم تكن مسيرة الحزب في ليبيا مسيرة سهلة ميسرة. فقد تعرض الحزب لانتكاسات وحملات تصفوية دموية عنيفة، استهدفت الحزب وقادته ومنتسبيه اثناء العهد الملكي واثناء العهد العسكري. فقد ضُرب الحزب في عام 1962م (اثناء العهد الملكي) واعتقل مؤسسوه وقياداته واعضاؤه وسجنوا لفترات مختلفة تراوحت بين العامين الى السبعة اعوام (3). ثم جُمد الحزب عام 1966م، وتوقف عن ممارسة نشاطه لامور داخلية، تتعلق بمسيرة الحزب. وتعرض الحزب بعد ذلك الى حملة رئيسية اخرى عام1980م (اثناء العهد العسكري) تعرض قيادات الحزب فيها الى تصفية دموية عنيفة راح ضحيتها، وكما ذكرت، الاستاذ عامر الدغيس ومحمد الصغير ومحمد فرج حمي ومحمود بانون ومصطفي النويري وابورقيعة من المدنيين، بالاضافة الى مجموعة اخرى من العسكريين من ذوي الاتجاه البعثي او من المتعاطفين مع هذا الاتجاه (4).
 
رحم الله الاستاذ حمي، رحمة واسعة، ورحم الله ابناء ليبيا البررة، ضحايا الظلم والتخلف والارهاب. ونسأله سبحانه وتعالى ان يتغمدهم برحمته، وان يلتقوا باحبابهم، وذويهم، في جنة الخلد، وان ينتقم من الظالمين القتلة، اعداء الدين والوطن، انه على كل شيء قدير.
 
د. فتحي الفاضلي
 
لمراسلة الكاتب
 
[email protected]
[email protected]
[email protected]
 
لزيارة موقع الكاتب
 
http://www.fathifadhli.com/
 

 
المصادر:
 
(1) شهيدي الوطن / محمد حمي وحسين الصغير/ صوت ليبيا/العدد الثامن/اغسطس1980م/ ص 34.
(2) من سجل الشهداء/الشهيد محمد فرج حمي/ صوت الطليعة/العدد 2/ فبراير 1981م/ ص24.
(3) محطات من تاريخ ليبيا.. مذكرات المرحوم الاستاذ محمد عثمان الصيد/ ص 213- 215.
(4) البديل السياسي في ليبيا.. ودولة ما بعد الثورة / فتحي الفاضلي/ فبراير 2000م / ص87-88.
 

 

تعليقـــــــــــات القـــــــــــراء

 

للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

[email protected]