11/08/2008

من انتم؟؟
 
بقلم: المحامى/ الشارف الغريانى

أرشيف الكـاتب


 
بعد إن ضاقت بنا البلاد نتيجة المعاناة والاضطهاد والظلم.. وتزايدت الآهات والجراحات.. والتعرض للاعتقال ومحاولات الاغتيال.. والتهديد والوعيد.. استخرنا المولى عزوجل فى الهجرة إلى ارض الله الواسعة حيث الأمن والأمان.. ومن ارض المهجر والغربة أعلنا عن هويتنا الحقيقية ولم نختفي وراء أسماء وهمية أو حركية.. لأننا على يقين بأننا أصحاب قضية عادلة شأننا شأن جميع أبناء الوطن السليب.. وتم الاعلان عن مواقفنا السياسية المعارضة للنظام القمعي العسكري بقيادة الملازم الحقود معمر بومنيار القذافى.. الذى استحل تدميرالبلاد وقهر العباد.. وبدد آمال وطموحات شعبنا المناضل.. هو وأولاده وزبانيته ولجانه الغوغائية.
 
ومن ثم لم نخف مطالبنا فى محاكمة هذا النظام الطاغية على كل الجرائم التى اقترفها فى حق الوطن وأبناء الوطن.. ولقد قمنا بإعداد عدة ملفات لتقديم القذافى ونظامه للعدالة الدولية.. كونه مجرم ارتكب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وانتهاكه لحقوق الشعب الليبي فى جميع المجالات.. وعندما قمنا بهذا العمل قمنا به فى وضح النهار وأقمنا الندوات العديدة عبر غرف البالتوك ومن خلال كتاباتنا المنتشرة على المواقع الليبية فى المهجر..
 
وان لم نتمكن من تقديم القذافى وأعوانه للعدالة الدولية حتى ألان.. فهذا ليس عيبا فى إجراءاتنا.. ولكنّه التقاعس من أصحاب الشأن ذوى العلاقة المتضررة من تلك الجرائم التى ارتكبها القذافى وأعوانه الذين لم يمدوا لنا يد العون بتقديم المستندات والأدلة والإدلاء بشهاداتهم التى قد نحتاج أليها أمام القضاء الدولي.. وذلك نتيجة لعوامل متداخلة ليست خافية على الجميع..
 
ثم نفاجأ فى الآونة الأخيرة.. بمجموعة وهمية لم تعلن عن نفسها صراحة وانطلقت على نفسها اسم ((مجموعة من الوطنيين الليبيين)) ادعت بأنها تلقت الدعم المالي الكفيل برفع كل القضايا المطلوب تحريكها لدى القضاء الدولي ضد القذافى ونظامه,, وكأن مغارة على بابا قد شرعت أبوابها لهذه الجماعة.. وبأنها قد كلفت احد مكاتب المحامين المتخصصين فى مثل هكذا قضايا على زعم هذه المجموعة.. وليس هذا فقط بل ان هذه المجموعة أعلنت وبعد مدة قصيرة من إعلان تأسيسها بأنها قد استلمت شهادات ووثائق وأشرطة مرئية.. والغريب فى الأمرأن جماعة مجهولة الهوية تدعى بأنها بصدد رفع وتحريك قضايا ضد القذافى وزبانيته.. وبكل ثقة وأمان يتجاوب معها العديد من المظلومين والمضطهدين من أبناء شعبنا بتزويدها بمعلومات ووثائق وبل بأشرطة مرئية فوق ذلك..
 
عموما.. فبيت القصيد هنا هود ان يتم الإعلان عن هوية هذه المجموعة حتى نتمكن من التعاون معا فى تحقيق الغاية التى نسعى اليها جميعا..فاذا كانت هذه الجماعة مضطهدة فعلا فمن هم أعضاؤها ؟ ولماذ هذا الاختفاء ؟ أليس من ركب الجمل لايغطى رأسه؟ أم هى جماعة سرية لاتريد الكشف عن هويتها خشية على سلامتها وسلامة آخرين ؟.. السنا نحن أيضا مستهدفين من النظام واعونه وبالرغم من ذلك فأننا لم ولن نتخفى وراء أسماء وهمية. وإلا فكيف تتم المواجهة مع النظام ان لم نعلن عن هويتنا الحقيقية، ما دمنا أبناء عائلات وقبائل معروفة ومواقفنا ثابتة.
 
وممّا يجعلنا نشكّ في حقيقة هذه الجماعة أنها عندما أعلنت عن مكتب المحاماة المزعوم والوارد فى إعلانها الأول، قامت عناصرنا من المعارضة الشريفة بالبحث والتحرّى عن هذا المكتب، فتبين وجوده الفعلي على ارض الواقع، ولكن الآمر المدهش أن هذا المكتب لم يتسلّم اى طلب برفع الدعوى من أيّ جهة، كما لم يتسلّك أي مستند او وثيقة او شريط.. وبمعنى أخر فهو لاعلاقة له بهذه المجموعة لامن قريب ولامن بعيد.. وبالتالى فاننى بصفتى احد المعنيين بمثل هذا الامر وبحكم علاقتى الواضحة مع الجميع وموقعى فى المعارضة الوطنية الليبية على الساحة الأوربية واحد أعضاء المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية، وبحكم موقعي كأمين عام الاتحاد الليبي للمدافعين عن حقوق الإنسان، يهمنى ان استوضح الامر بالتعرّف على هويّة هذه الجماعة، لكى يطمئن الجميع، حيث أننا فى معركة شرسة مع النظام واعوانه، واحتمالية الإختراق الأمنى ورادة فى كل خطوة نخطوها نحو هدفنا السامي، للوصول الى الحقيقة التى يعرفها جميع الليبيين ألا وهى ان القذافى وزبانيته وأولاده هم المسئولون مسئولية مباشرة فى كل ما حلّ بالوطن وأبناء الوطن.من مظالم وبلاء.
 
ولكى تنجلي الحقيقة، كان على الأقل تزويدنا بإسم احد أفراد هذا الجماعة، ممن نثق فيهم ونثق فى وطنيتهم، حتى وان رؤي عدم الإعلان عن أسماء باقى المجموعة لدواعي أمنيّة.
 
هذا خطاب واضح وجلىّ من أجل الحقيقة الكاملة.... فمن أراد خوض هذه المعركة القانونيّة فنحن على استعداد للتعاون فى هذا الإتجاه.. ولمن يرغب فى ذلك، فهذا البريد الشخصي متاح للجميع وكذلك رقم النقال.. لأننا لم ولن نخشى إلاّ الله فاطر السموات والأرض فداءا للوطن السليب وأبناء شعبنا المغلوب على أمره.

المحامى/ الشارف الغر يانى
[email protected]
+491782193613
ألمانيا
 

 

مقالات أخرى للكاتب:

 

  لقد أعذر من أنذر

  ماذا حل بك يا وطني؟؟

  أنتم جميعا خارج اللعبة

  لآثار القانونية والإنسانية لمجزرة سجن أبوسليم

  25 مايو 1996... إحدى فواجعنا التي لا تنسى

  هل التشريعات الليبية متمشية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان؟؟

  ليبيا إلى أين؟

  قانون العقوبات الجديد القديم... لدغة ثانية رهيبة

  آية الله القذافى... يفتى للنصارى بان يطوفوا حول الكعبة

  صفعة جديدة للمدافعين عن النظام

  ردّا على تقوّلات بويصير

  ابريل.. يوم.. وشهر تجسدت فيه روح التضحية والنضال

  "ولاتؤتوا السفهاء أموالكم...

  انه المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية فى دورته الثانية

  سلسلة "ما يجرى فى ليبيا اليوم مخالف للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية..

  حتى لا نلدغ مرة ثانية

 

 

التعليقــــــــــــــأت

 
مواطن: استاذنا الفاضل/ الشارف الغريانى المحامى.. حفظك الله ورعاك ومتعنا المولى بلقائك القريب جدا فى ارض الوطن. هذه محاولة خسيسة من النظام افاشى فى محاولة لاستدراج السذج  لكى يجمع المعلومات ويوظفها لمصلحته  لكى يكشف اوراق الجميع ويتلاعب بها..الحذر الحذر اخوانى من هذه اللعبة القذرة.. ولا تثقوا الا فىىالاحرار والشرفاء من المعارضين الحقيقيين.

للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

 

[email protected]

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة